نازحون من شمال غزة إلى جنوبي القطاع
نازحون من شمال غزة إلى جنوبي القطاعرويترز

جثث على الطريق.. الموت يتربّص بالنازحين في غزة (صور)

يروي نازحون من غزة وشمالها قصصًا مروّعة لاستهداف الجيش الإسرائيلي النازحين إلى وسط وجنوبي القطاع، ومَن يتحرّكون عبر شارع الرشيد الذي خصّصته إسرائيل لإجلاء السكان.

وحسب رواية الشهود، فإن "الجيش الإسرائيلي يتعمّد استهداف النازحين للجنوب، إمّا بالقصف الجوي من طائرات الاستطلاع ورصاص طائرات الكوادكابتر، وإمّا برصاص القنّاصة المنتشرين على طول الطريق، وخاصة مداخل غزة الشرقية والغربية.

نازجون من حي الزيتون شرقي مدينة غزة
نازجون من حي الزيتون شرقي مدينة غزةالأناضول
أخبار ذات صلة
جثث متحللة وبقايا بشرية.. مشاهد صادمة وثقها صحفي في شمال غزة

جثث على الطريق

وقال عزات حرز، وهو أحد النازحين من غزة، إنه "وخلال تحرّكه من شارع الرشيد إلى وسط القطاع شاهد عشرات الجثث الملقاة على الطريق، التي قُتلت باستهداف إسرائيلي"، مشيرًا إلى أن بعضها أشلاء.

وأوضح حرز، في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "الجيش الإسرائيلي يستهدف بشكل متعمّد النازحين من غزة إلى الجنوب، وأنه نجا مع عدد من الشبّان بأعجوبة من الموت عقب إطلاق الرصاص عليهم من قناصة الجيش الإسرائيلي".

وأضاف: "نجونا من رصاص القناصة، لكن بعضنا أصيب بجروح إثر قصفنا من قبل طائرات الاستطلاع"، لافتًا إلى أن أي شخص ينتقل من شمال غزة إلى جنوبها سيصاب بالهلع من عدد الجثث الملقاة على الطرقات.

وبين أنه شاهد أكثر من 20 جثمانًا لنساء وأطفال ورجال قُتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي، وأن بعض تلك الجثامين كانت مقطعة ومتفحمة"، قائلًا: "إسرائيل تريد قتلنا بمختلف الوسائل والطرق؛ إما بالجوع في غزة وشمالها، وإما بالقتل خلال النزوح".

ولفت حرز، إلى أن "طريق النزوح من غزة وشمالها إلى وسط وجنوب القطاع خطيرة للغاية، وأن الجيش الإسرائيلي يتعمّد قتل أو إصابة كل من يتحرّك، رغم أنه يجبر السكان على النزوح، وهو من حدّد شارع الرشيد كممر آمن".

نازحون إلى وسط قطاع غزة
نازحون إلى وسط قطاع غزةالأناضول
أخبار ذات صلة
جثث متراكمة في الشوارع وخدمات معطلة.. غزة أمام كارثة بيئية خطيرة

قتل متعمد

كذلك، قال حسن سعد الله، أحد سكان مدينة غزة، إنه "حاول النزوح من الشمال إلى جنوب القطاع، إلا أنه وبعد رؤيته للعدد الكبير من الضحايا في بداية شارع الرشيد غرب غزة تراجع عن الفكرة، وعاد لمنزل عائلته".

وأوضح سعد الله، لـ"إرم نيوز"، أن "عشرات الجثث التي قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي ملقاة على طول شارع الرشيد"، متابعًا: "رأيت جثامين لـ سيدة ورجل طاعنين في السن إلى جوار شاب وطفلة، وجميعهم ملامحهم شوّهت بسبب بقائهم في العراء".

وأضاف: "الجيش يلاحقنا في مختلف مناطق غزة وشمالها، وفور وصولنا للممر الذي أعلنَ أنه آمنٌ يُتم استهدافنا"، مبينًا أن بعض القتلى ينزفون لساعات على الطريق بسبب الإصابات والجروح البالغة التي أُصيبوا بها.

وأكد سعد الله، أن "الجيش يقدِم في بعض الأحيان على محاصرة العائلات التي تنزح عبر شارع الرشيد، ويطلق عليهم النار بشكل كثيف؛ ما يؤدي لإصابة وقتل عدد منهم"، واصفًا الأوضاع على الطريق بـ"الصعبة للغاية".

نازحون إلى وسط قطاع غزة
نازحون إلى وسط قطاع غزةالأناضول

لا معلومات رسمية

وحول ذلك قال مدير الإعلام في وزارة الصحة في غزة، محمد الحاج، إن "الوزارة لا تمتلك أي معلومات حول عدد الجثث والضحايا الملقاة على طريق شارع الرشيد".

وأوضح الحاج لـ"إرم نيوز"، أن "الشهادات التي تصل للجهات الرسمية في غزة تؤكد وجود عدد كبير من الضحايا على الطريق، إلا أن الطواقم الطبية لا يمكنها الوصول إلى أماكن تلك الجثث لإجلائها".

وأضاف: "الجيش الإسرائيلي يستهدف كل ما يتحرّك على شارع الرشيد، وقنّاصته موجودون في كل مكان، ويتعمّدون إرهاب النازحين"، مطالبًا بالسماح لسيارات الإسعاف وطواقهما بالتحرّك بحرية عبر الشارع.

وأشار السمؤول الإعلامي إلى أنه "لا يمكن تصديق الرواية الإسرائيلية بشأن الوضع الآمن على شارع الرشيد"، وطالب بالضغط على إسرائيل من أجل السماح بحرية حركة الطواقم الطبية، خاصة أن ذلك يمكن أن يؤدّي لإنقاذ الكثير من الأرواح".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com