قصف إسرائيلي سابق على جنوب لبنان
قصف إسرائيلي سابق على جنوب لبنانAFP

الحرب واحتمالاتها تثير الانقسامات في لبنان

يحكم إيقاع ثقيل الوطأة الوضع اللبناني وسط حال من القلق والخوف من الأحداث الأمنية المتوالية في الجنوب، ومن انزلاقها إلى حرب بمعنى الكلمة.

ووصف معارضو التعاطي الرسمي والحزبي مع هذه الأحداث بأنه "قاصر"، ودون آمال اللبنانيين.

واستوقفهم في هذا السياق إبداء المسؤولين، لا سيما رئيسي مجلس النواب والحكومة الحرص، تكرارًا، لا سيما في مواقفهم الأخيرة، على تأكيد التزام لبنان بالقرار الدولي 1701، معتبرين أن هذا الحرص "لا يعدو الكلام الإعلامي، وهو مجرد قفزة في الهواء".

وفي هذا السياق، قال رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، إنه إذا كان الرئيسان بري وميقاتي جادّين بهذا الموقف "عليهما أن يطلبا إذن من الجيش اللبناني الانتشار في منطقة عمل القوات الدولية، كذلك دعوة بقية المسلحين، سواء كانوا لبنانيين أو فلسطينيين، إلى الانسحاب من المنطقة".

ونص القرار 1701 الصادر عن مجلس الأمن، العام 2006، في أعقاب "حرب تموز" في بعض بنوده، على وقف العمليات القتالية، وأيضًا على نشر الحكومة اللبنانية لقواتها المسلحة في الجنوب، بالتعاون مع قوات اليونيفيل، وإيجاد منطقة خالية من المسلحين بين الخط الأزرق ونهر الليطاني.

أخبار ذات صلة
لبنان يعلن مزيدا من التدهور في اقتصاده نتيجة التوتر في المنطقة

ويعتبر منسق التجمع من أجل السيادة نوفل ضو أن لبنان، اليوم، في خانة انعدام الوزن، مضيفًا: "هناك موت سريري للحياة الرسمية والحزبية".

وقال نوفل في حديث لـ"إرم نيوز" إن لبنان هو كناية عن صندوق بريد لتبادل الرسائل من خلال رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الخارجية".

وأضاف أن "هناك إقرارًا حكوميًا بأن قرار الحرب والسلم ليس بيدنا، ومن يدير الحياة السياسية في لبنان هو وزير خارجية إيران حسين أمير عبداللهيان"، مشيرًا إلى أن المشكلة هي في "تغليب المصلحة الإيرانية على المصلحة اللبنانية".

وانتقد "نوفل" الأحزاب والقوى السياسية والنيابية التي لم تتخذ موقفًا مما يجري، وكأن الحرب الدائرة في مكان آخر، علمًا بأنه يمكن لها أن تقرر مصير المنطقة بأكملها"، متسائلاً: "كيف يسير البلد ويستمر وهو في عزلة عن العالم العربي والمجتمع الدولي؟".

وبحسب "نوفل"، فإنه يفترض أن ينضم لبنان إلى المجموعة العربية التي تعمل على وقف الحرب على غزة، "من خلال إيجاد مخرج عربي لتحويل هذه الحرب من مأساة إلى بادرة حل، يقوم على أساس الدولتين وتفضي إلى حلٍ جذري للصراع".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com