جانب من الدمار في غزة بسبب الحرب الإسرائيلية
جانب من الدمار في غزة بسبب الحرب الإسرائيلية(رويترز)

حماس تؤكد مواصلة التفاوض للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار

قالت حركة حماس الفلسطينية الأربعاء، إنها ستواصل التفاوض عبر وسطاء للوصول إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع إسرائيل.

ويجتمع في العاصمة المصرية القاهرة، في غياب وفد من إسرائيل، مفاوضون من حماس وقطر ومصر لمحاولة التوصل إلى اتفاق حول هدنة مدتها 40 يوما قبل حلول شهر رمضان الذي يبدأ الأسبوع المقبل.

وقالت حماس في بيان "لقد أبدت حركة حماس المرونة المطلوبة بهدف الوصول إلى اتفاق يقضي بوقف شامل للعدوان على شعبنا غير أن الاحتلال لا زال يتهرب من استحقاقات هذا الاتفاق، وخاصة ما يحقق الوقف الدائم لإطلاق النار وعودة النازحين والانسحاب من القطاع وتوفير احتياجات شعبنا".

وأضافت "ستواصل الحركة التفاوض عبر الإخوة الوسطاء للوصول إلى اتفاق يحقق مطالب شعبنا ومصالحه"، بحسب ما نقلت وكالة "رويترز".

أخبار ذات صلة
أمريكا تدفع الأمم المتحدة لدعم وقف فوري للقتال في غزة لتحرير الرهائن

"أمريكا شريكة"

بدوره، اتهم القيادي في حركة "حماس" عزت الرشق، الأربعاء، الإدارة الأمريكية بأنها شريكة في حرب "الإبادة" التي تشنّها إسرائيل على غزة منذ 5 أشهر، معتبرةً أن إنزال بعض المساعدات الإغاثية على القطاع "لن يجمّل صورتها".

جاء ذلك في منشور عبر منصة "تيليغرام"، ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن، الثلاثاء، زعم فيها أن "الأمر حاليا في يد حماس، والإسرائيليون يتعاونون، وقد تم تقديم عرض معقول، وسنرى ما سيحدث في غضون أيام قليلة".

وقال الرشق، إن الإدارة الأمريكية ورئيسها بادين شخصيًا "شريكة شراكة كاملة للاحتلال الصهيوني في حرب الإبادة الجماعية التي يتعرّض لها شعبنا في قطاع غزة".

وشدد على أن "إنزال بعض المساعدات الإغاثية لن يجمّل صورتَها (الإدارة الأمريكية) الملطخة بدماء شعبنا"، وفقا لوكالة "الأناضول".

وخاطب الرشق بايدن والإدارة الأمريكية بالقول، إن "الأهم الآن هو أن توقفوا تزويد جيش الاحتلال النازي بالسلاح والقذائف والصواريخ التي تنهال على رؤوس أهلنا العزل".

وطالبهم أيضا بأن "يوقفوا رفع أيديهم بالفيتو في وجه العالم كله، لإعطاء الاحتلال الغطاء لمواصلة جرائم الإبادة بحق شعبنا".

وكانت تقارير إعلامية أمريكية كشفت في وقت سابق الأربعاء، أن الولايات المتحدة وزّعت مسودة مشروع قرار في مجلس الأمن يدعو لوقف إطلاق نار مؤقت مدته 6 أسابيع في غزة، يشمل إطلاق سراح جميع المحتجزين الإسرائيليين بالقطاع.

أخبار ذات صلة
أمريكا تدعم قرارا يقضي بوقف فوري لإطلاق النار في غزة

وتأتي هذه الخطوة مع انتشار تقارير عن انتهاء المفاوضات بلا تقدم ثم إعلان قناة "القاهرة الإخبارية" المصرية (خاصة) أن "مباحثات القاهرة المتواصلة منذ الأحد للتوصل إلى هدنة في قطاع غزة مستمرة، وجولة جديدة تعقدها الأطراف الأربعاء".

وكانت الولايات المتحدة وقفت إلى جانب حليفتها إسرائيل، واستخدمت 3 مرات "حق النقض" لمنع مشاريع قرارات تقدمت بها عدة دول بمجلس الأمن في الأشهر الأخيرة، دعت جميعها إلى "وقف إطلاق نار فوري" لوقف الكارثة الإنسانية في غزة.

وترفض إسرائيل السماح لسكان غزة بحُرية التحرك في عموم القطاع، كما تقف ضد التعهد بوقف دائم لإطلاق النار وسحب قواتها من القطاع عقب المرحلة الأولى للهدنة.

والجمعة، أعلن بايدن، أن الولايات المتحدة "ستبدأ في الأيام القادمة إسقاط المساعدات الإنسانية من الجو (على غزة) من خلال الانضمام إلى الأردن".

وتواصل إسرائيل حربها على غزة رغم مثولها للمرة الأولى منذ قيامها في 1948، أمام محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم "إبادة جماعية" في حق الفلسطينيين.

وخلفت الحرب الإسرائيلية عشرات آلاف الضحايا المدنيين، معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية غير مسبوقة ودمارا هائلا في البنى التحتية والممتلكات، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com