مسيرات إيرانية
مسيرات إيرانيةمتداولة

هل انضم العراق للمحاور الإقليمية بعد فتح أجوائه للهجوم الإيراني؟

حذرت أطراف عراقية، من خطورة تداعيات فتح العراق أجواءه أمام الهجوم الإيراني على إسرائيل، فيما يؤكد مراقبون أن العراق يسير نحو الانضمام لسياسة المحاور الإقليمية، وهذا الأمر له انعكاسات خطيرة.

وحتى هذه الساعة لم يصدر العراق أي موقف رسمي بشأن استخدام ايران أجواءه لقصف إسرائيل. وأغلقت السلطات العراقية الأجواء أمام الطيران المدني وعلقت جميع الرحلات الجوية في مختلف المطارات، بعد دقائق من دخول الطائرات الإيرانية المسيّرة الأجواء العراقية، وهي متجهة نحو إسرائيل ليلة السبت الماضي.

ويقول السياسي العراقي البارز مثال الألوسي لـ"إرم نيوز"، إن "استخدام إيران الأجواء العراقية للاعتداء على أي من دول المنطقة والعالم أمر ينتهك سيادة العراق، ومن المؤكد أن له انعكاسات على الوضع الأمني العراقي الداخلي، خاصة أن المعلومات تؤكد أن العراق فتح الأجواء لطهران لضرب إسرائيل، وهذا مؤشر خطير على دخوله الحرب بصورة أو أخرى".

وشدد الألوسي على "ضرورة أن يبقى العراق بعيدا عن سيادة المحاور الإقليمية، وأن لا يكون ضمن دائرة الحرب، لأنه سيكون الحلقة الأضعف؛ وهذا ما سيجعل أرضه ساحة لتصفية الحسابات الإقليمية والدولية، وهنا سيكون الخاسر الوحيد هو العراق والعراقيون، وليس الأطراف المتصارعة".

وأضاف أن "من الغريب أن العراق لم يصدر أي موقف من القصف الإيراني على إسرائيل عبر استخدام أجوائه، خاصة أن هذا القصف جاء بالتزامن مع وصول رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني إلى واشنطن"، مؤكدًا أن ملف فتح العراق أجواءه لإيران سيكون محور نقاش بين السوداني والإدارة الأمريكية، التي من المؤكد أنها رافضة وبشدة لما قام به العراق".

أخبار ذات صلة
تزامنًا مع التهديدات الإيرانية.. رئيس وزراء العراق يزور واشنطن

الباحث في الشأن السياسي والأمني أحمد الكبيسي، قال لـ"إرم نيوز"، إن "من الواضح أن العراق كان يعلم جيدا بالقصف الإيراني، ولهذا لم يتم اعتراض الطيران المسير الذي دخل الأجواء العراقية، رغم سهولة التصدي له كونه يطير بمستوى منخفض جداً".

وبين الكبيسي، أن "عدم إصدار أي موقف رسمي من العراق تجاه القصف الإيراني لإسرائيل، يؤكد أن العراق جزء من هذا القصف عبر فتح أجوائه للطيران المسير الإيراني، دون أي اعتراض؛ وهذا ما يجعل العراق جزءا من سياسة المحاور وجزءا من الصراع الدائر في المنطقة، وهذا الامر له تداعيات أمنية وسياسية حتى اقتصادية".

وأضاف أن "العراق كان عليه حماية سيادته، ومنع تحليق أي طيران مسير داخل أجوائه أو صواريخ، خاصة أن بعضها سقط في مناطق داخل العراق؛ ما يؤكد أن القصف الإيراني كان يهدد حتى سلامة وأمن المواطنين، ولهذا فالعراق مطالب بموقف رسمي لما حصل، فالسكوت عن ذلك يؤكد أن جزءًا من عملية القصف تسهيل لمهمة وصول الطيران المسير والصواريخ إلى إسرائيل".

 وشنت إيران ليلة السبت الماضي، أول هجوم مباشر على إسرائيل باستخدام عشرات الطائرات المسيرة وصواريخ كروز، وذلك بعد مقتل قائد كبير في الحرس الثوري في هجوم إسرائيلي استهدف مجمع السفارة الإيرانية في دمشق الأسبوع الماضي.

وقالت إيران، إن نصف الصواريخ التي أطلقت باتجاه إسرائيل خلال الليلة الماضية أصابت أهدافها بنجاح، فيما أعلنت إسرائيل اعتراض 99 بالمئة من الطائرات المسيّرة والصواريخ التي استهدفتها.

أخبار ذات صلة
مع بدء الهجوم الإيراني.. العراق يغلق مجاله الجوي

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com