شاحنة تابعة للجيش الإسرائيلي تحمل معتقلين فلسطينيين عراة في قطاع غزة
شاحنة تابعة للجيش الإسرائيلي تحمل معتقلين فلسطينيين عراة في قطاع غزةرويترز

"ثقوب سوداء" تخفي ملابسات وفاة معتقلين من غزة بسجون إسرائيل

كشف تقرير داخلي للجيش الإسرائيلي عن انتهاكات تعرض لها معتقلون من قطاع غزة، وصلت إلى ضرب عدد منهم حتى الموت، إضافة لوفاة آخرين بشكل غامض داخل السجون.

وأبرزت صحيفة "هآرتس" وفاة 35 معتقلا من غزة في مراكز الاحتجاز الإسرائيلية، أو أثناء نقلهم من القطاع الفلسطيني إلى السجون، التي وصفتها بـ "الثقوب السوداء"؛ إذ تكثر الوفيات المفاجئة، بحسب وكالة "الأناضول".

وتحدث التقرير عن اثنين من سكان مدينة خان يونس جنوبي قطاع غزة توفيا، في مارس/آذار الماضي؛ إثر تعرضهما للضرب المبرح من قبل الجنود الإسرائيليين.

وذكر التقرير أن عملية الاعتداء بالضرب تمت وقد كان المعتقلان "في طريقهما إلى سجن إسرائيلي".

وقالت الصحيفة: "توصل تحقيق أجرته الشرطة العسكرية الإسرائيلية إلى أن اثنين من المعتقلين، الذين تم نقلهم من غزة إلى مركز احتجاز سدي تيمان في إسرائيل، تعرضا للضرب، وتوفيا فيما بعد".

وأوضحت الصحيفة أن الشخصين اعتُقلا في منطقة خان يونس، وتم تقييدهما بعد الاشتباه بهما، مشيرة إلى أنهما وصلا ميتين إلى مركز الاعتقال المؤقت سدي تيمان، الذي يديره الجيش قرب بئر السبع.

وتعارضت ادعاءات الجنود في هذه الواقعة "مع نتائج التحقيق"، إذ زعم الجنود أن المعتقلين الاثنين "ربما لقيا حتفهما نتيجة الرحلة الصعبة للغاية على أرض وعرة"، لكن التحقيق أظهر تعرضهما للضرب على أجزاء متعددة من الجسم.

أخبار ذات صلة
خاص لـ"إرم نيوز".. ما قصة اعتقال المئات من الفلسطينيين وتعريتهم في غزة؟

سجن سيئ السمعة

كما تناول تقرير "هآرتس" حادثًا آخر وهو وفاة 33 شخصا من الذين اعتُقلوا من قطاع غزة، وتم نقلهم إلى إسرائيل.

وقالت: "فتحت الشرطة العسكرية تحقيقات في جميع الحوادث، ولكن لم يتم اعتقال أي جندي في أي من الحالات"، مشيرة إلى أن هذه القضايا "تمثل نصف التحقيقات التي فتحتها الشرطة العسكرية".

ونقلت الصحيفة عن مصادر في الجيش، لم تسمها، أن "معتقلين اثنين آخرين لدى الجيش توفيا بشكل مفاجئ نتيجة الإهمال، أو عدم كفاية العلاج الطبي".

ورغم الحوادث المتكررة في سجن سدي تيمان، أشارت "هآرتس" إلى أن الجيش يريد استمرار عمل المنشأة كـ"مكان احتجاز مؤقت".

وقال مصدر طبي إسرائيلي، لم تسمه الصحيفة، إن الوضع الصحي في سدي تيمان "مأساوي"، مشيرا إلى أنه "حاضنة للأمراض" أدت إلى وفاة سجناء.

كما نقلت "هآرتس" عن مصدر آخر- لم يكشف عن هويته- قوله إنه عبر عن دهشته من حالات "الموت المفاجئ" التي يصعب تفسيرها.

وفيات غامضة في سجن عوفر

وعلى هذا النحو، رصدت "هآرتس" حالة موت مفاجئ لمعتقل آخر من غزة، هو عز الدين البنا، الذي توفي في عيادة سجن عوفر (وسط الضفة الغربية) التابع لمصلحة السجون الإسرائيلية.

وقالت: "عز الدين البنا، مريض على كرسي متحرك، اعتُقل في غزة، وتوفي فجأة، بحسب مصدر مطلع على تفاصيل قضيته".

وفي محاولة لتفسير سبب الوفاة، قال المصدر لهآرتس إنه يعتقد أن وفاة البنا "ناجمة عن نقص الرعاية الطبية".

ونقلت "هآرتس" عن أحد السجناء قوله للمحامي: "البنا كان يبدو أصفر اللون، وبدا وكأنه يحتضر لكنه لم يتلقَ أية رعاية".

بدوره، علق الجيش على تقرير "هآرتس" بشأن وفيات معتقلي غزة في السجون الإسرائيلية، قائلا إنه "يعمل وفقا للقانون، وفي إطار القانون الإسرائيلي والدولي عندما يتعلق الأمر بمعاملة المعتقلين".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com