الرئيس الانتقالي في مالي عاصيمي غويتا
الرئيس الانتقالي في مالي عاصيمي غويتا أ ف ب

رئيس مالي الانتقالي يكشف "سرًا" عن ماكرون

قال الرئيس الانتقالي في مالي عاصيمي غويتا، إنه رفض اقتراحًا من حلف شمال الأطلسي (ناتو) لنشر قواته في البلاد والانضمام إلى مهام "تاكوبا" و"برخان" الفرنسيتين و"مينوسما" ومجموعة الساحل الخمس، كما كشف سرًا عن طلب قدمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في 2020.

وبين العقيد عاصمي غويتا، أن السفير الفرنسي لدى مالي قدَّم، في 9 يونيو 2021، وثيقة تقترح نشر قوات أطلسية في مالي، بحسب موقع "مالي ويب" المحلي، اليوم الأربعاء.

وقال الرئيس الانتقالي المالي باللغة المحلية بحضور شخصيات من مالي: "فهمت أنهم يريدون أن يجعلوا بلادنا إما مدخلاً لكل التجاوزات، أو أنهم يريدون سلوك طريق تقسيم البلاد".

كما كشف غويتا، في خطابه الترحيبي للأعيان، والذي بثته القناة الحكومية، عن بعض المسائل التي حدثت في بداية المرحلة الانتقالية السياسية في البلاد.

أخبار ذات صلة
أزمات الساحل الإفريقي تهدد بنشوء أجيال أميّة

في أغسطس/آب 2020، بعد سقوط النظام الذي كان قائمًا آنذاك أبلغ الرئيس الانتقالي عن سر كشفه لأول مرة عن الرئيس إيمانويل ماكرون الذي هاتفه واقترح عليه 3 شخصيات مالية لقيادة البلاد.

ودعا ماكرون لتعيين شخصية لم يسمها غويتا ليكون رئيسًا ورئيًسا للوزراء للمرحلة الانتقالية، فأعلمه أن "الشعب المالي هو من يحق له التشاور".

وردَّ عليه الرئيس الفرنسي بأن يعيد النظر في موقفه وألا يستسلم لنفس اللعبة التي كان يلعبها الرئيس الراحل إبراهيم بوبكر كيتا، حيث كان يقول لهم دائمًا إنه سيفكر في بعض مقترحات باريس حتى يخسر السلطة في مالي.

وفي النهاية، أقرَّ غويتا برفضهم مقترحات ماكرون، وبعد فرنسا استقبل سفير دولة أخرى مؤثرة للغاية، والذي أحضر له قائمة تضم شخصين لمنصب الرئيس ورئيس الوزراء للمرحلة الانتقالية، رفضت أيضًا.

وكان الرئيس الانتقالي المالي الذي وصل عبر انقلاب عسكري، أعلن، مطلع يناير الجاري، رسميًّا، إطلاق "حوار مباشر بين الماليين"، فيما أعلن "متمردو كيدال" عدم المشاركة في اجتماعات هذا الحوار.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com