رئيس أركان الجيش اليمني يزور الرياض ويلتقي قائد قوات التحالف

رئيس أركان الجيش اليمني يزور الرياض ويلتقي قائد قوات التحالف
A Yemeni man walks past military vehicles at the headquarters of the army's 35th brigade, in the western suburbs of Taez, after forces loyal to Yemen's Saudi-backed president pushed back Huthi rebels and their allies trying to retake the area on March 12, 2016. / AFP / AHMAD AL-BASHA (Photo credit should read AHMAD AL-BASHA/AFP/Getty Images)

المصدر: الأناضول

التقى رئيس أركان الجيش اليمني، اللواء طاهر العقيلي، اليوم الأربعاء، بالعاصمة السعودية الرياض، قائد القوات المشتركة للتحالف العربي – قائد القوات البرية السعودية، الفريق الركن فهد بن تركي بن عبد العزيز.

ووصل العقيلي للمملكة التي تتزعم التحالف المؤيد للشرعية، في وقت سابق اليوم، وذلك بعد يومين من تعيينه خلفًا للواء محمد علي المقدشي.

واعتبرت وكالة ”سبأ“ اليمنية الرسمية، التابعة للشرعية، أن لقاء اللواء العقيلي بقائد قوات التحالف ”يعد مؤشرًا على بدء تنسيق أكبر بين الجانبين، لتصعيد المعارك ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح“.

ووفقًا للوكالة، فقد أكد الفريق فهد بن تركي، ”استمرار الدعم السعودي والعربي لليمن عسكريًا وأمنيًا واقتصاديًا بما يحقق مصلحة المواطن اليمني“.

وأشار المسؤول السعودي، الذي زار عددًا من جبهات القتال داخل اليمن خلال العامين الماضيين إلى أن ”المعركة ماضية حتى تحقق أهدافها“، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

والتقى العقيلي في وقت سابق من اليوم، سلفه اللواء محمد علي المقدشي، بمحافظة مأرب اليمنية شرق اليمن، حيث مقر هيئة الأركان.

وعين المقدشي بعد مغادرته منصبه، مستشارًا لرئيس الجمهورية وممثلاً لليمن لدى قيادة القوات المشتركة في التحالف العربي، وفقًا لذات الوكالة.

وأشار العقيلي إلى أن ”معركة التحرير ماضية في طريقها حتى استعادة الدولة وتحقيق تطلعات وأحلام اليمنيين في حياة كريمة وآمنة ومستقرة“، في إشارة إلى استمرار المعارك ضد الحوثيين.

وخلال العامين الماضيين من الحرب، تمكنت الحكومة الشرعية من استعادة محافظات جنوبي اليمن، ومحافظة مأرب، وأجزاء واسعة من محافظتي تعز ، والجوف، كما حققت تقدمًا في محافظة حجة، شمال غربي اليمن.

لكن منذ مطلع العام الجاري هدأت وتيرة المعارك، ليصبح تحرير مدينة المخا وباب المندب، على البحر الأحمر، هو الإنجاز الاستراتيجي الوحيد للحكومة الشرعية خلال تلك الفترة، فضلاً عن تحقيق تقدم نسبي في مدينة ميدي بمحافظة حجة.

ولا تزال المعارك على حالها منذ العام الماضي في مديرية ”نهم“ شرقي صنعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com