مسؤول سعودي يكشف حقيقة طلب بلاده من العراق التوسط لتخفيف التوتر مع إيران

مسؤول سعودي يكشف حقيقة طلب بلاده من العراق التوسط لتخفيف التوتر مع إيران

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

كشف المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، الأربعاء، حقيقة التصريحات المنسوبة لوزير الداخلية العراقي، قاسم الأعرجي حول طلب الرياض من المسؤولين العراقيين لعب دور وسيط لتخفيف التوتر مع طهران.

ورد المستشار القحطاني على تلك التصريحات التي أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط السياسية، من خلال حسابه الرسمي على موقع ”تويتر“ والذي يتخذه كمنصة ينشط من خلالها بشكل لافت.

وكتب القحطاني معلقاً على مقطع فيديو لمقابلة سابقة لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ”بيان لوزير الداخلية العراقي يتراجع فيه عن تصريحه: السعودية لم تطلب من العبادي التوسط بينها وبين إيران…الموقف السعودي على لسان سمو ولي العهد“.

والفيديو الذي شاركه القحطاني هو جزء من  مقابلة طويلة أجراها الأمير الشاب في مايو/أيار الماضي وأوضح من خلالها موقف بلاده من العلاقة مع إيران أو الحوار معها مبيناً أن ”نقاط الالتقاء مع نظام إيران تكاد تكون غير موجودة“.

واستبعد الأمير في تلك المقابلة إجراء حوار مع إيران التي قال إنها مشغولة بالتآمر للسيطرة على العالم الإسلامي، متسائلاً  “كيف نتفاهم مع نظام لديه قناعة مترسخة متطرفة بالسيطرة على العالم الإسلامي حتى يظهر المهدي المنتظر؟”.

وبسؤاله حينها عن ما إذا كانت السعودية مستعدة لبدء حوار مباشر مع طهران، قال الأمير محمد إن إيران، ترى أن “المهدي المنتظر سوف يأتي ويجب أن يحضّروا البيئة الخصبة لوصول المهدي المنتظر ويجب أن يسيطروا على العالم الإسلامي”.

ويعد رد القحطاني أول ردّ رسمي يوضح حقيقة تصريحات وزير داخلية العراق قاسم الأعرجي التي شكك كثير من المحللين السياسيين في حقيقتها، لاسيما أنها صدرت عن وزير داخلية معني بشؤون الأمن في بلاده وليس عن وزير الخارجية.

وكانت وسائل إعلام نسبت للأعرجي قوله قبل يومين إن السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، التدخل للتوسط بين الرياض وطهران، وإن الأمير محمد بن سلمان، طلب منه رسمياً، أن يتوسط العراق بين إيران والسعودية، لكبح التوتر بين البلدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة