هذا ما كشفته هيئة كبار العلماء في السعودية عن حقيقة منهج ”الإخوان“

هذا ما كشفته هيئة كبار العلماء في السعودية عن حقيقة منهج ”الإخوان“

المصدر: إرم نيوز

اعتبرت هيئة كبار العلماء السعودية، اليوم الاثنين، أن جماعة الإخوان المسلمين ”ليس لها عناية بالعقيدة ولا بالسنة“، وأن اهتمامها ”منصب على الوصول للحكم“. في أول رد رسمي من الهيئة على تطاول الإعلام القطري على أعضائها ضمن حملة إساءة منظمة انطلقت منذ أيام، وهي التي تحظى باحترام كبير داخل السعودية وخارجها.

وقالت الهيئة، وهي هيئة دينية إسلامية حكومية، في سلسلة تغريدات لعدد من كبار العلماء تتعلق بجماعة الإخوان، إن منهج ”الإخوان“ مخالف لمنهج السلف. كما نشرت ”الهيئة“ تغريدات في ذم الحزبيات والجماعات التي تفرق الناس وتجعل لها رئيسًا تتبعه وتجعل له بيعة.

وقال أمين عام الهيئة، الشيخ الدكتور فهد الماجد في تغريدة، إن ”جماعة الإخوان ليس لها عناية بالعقيدة ولا بالسنة، ومنهجهم قائم على الخروج على الدولة إن لم يكن في البدايات ففي النهايات“.

وبدوره، اعتبر عضو الهيئة الشيخ صالح الفوزان في فتوى أصدرها حديثا، أن ”الإخوان حزبيون ولا يهتمون بالدعوة لتصحيح العقيدة، وأن اهتمامهم منصب على الوصول للحكم“.

ومن جهته، وصف عضو الهيئة الشيخ صالح اللحيدان، أتباع الجماعة بأنهم ”ليسوا من أهل المناهج الصحيحة“.

وفيما يتعلق بذم الحزبيات والجماعات التي تفرق الناس وتجعل لها رئيسًا تتبعه وتجعل له بيعة، نشرت ”الهيئة“ فتاوى لعدد من كبار العلماء، منها فتوى عضو الهيئة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الغديان، والتي قال فيها: ”كل جماعة تضع لها نظامًا، ورئيسًا، وتأخذ له بيعة، ويريدون الولاء لهم؛ هؤلاء يفرقون الناس“.

وفي السياق ذاته، قال الشيخ صالح الفوزان في فتوى نشرتها الهيئة، إن ”البيعة تؤخذ لولي أمر المسلمين، لا تؤخذ لرئيس جماعة أو لأمير جماعة؛ وإنما تؤخذ لولي أمر المسلمين العام“.

واختتمت ”الهيئة“ تغريداتها بكلام للشيخ محمد العثيمين، قال فيه: ”ليس في الكتاب ولا السنة ما يبيح تعدد الأحزاب والجماعات، بل فيها ما يذم ذلك؛ حيث قال تعالى: ”إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعًا لست منهم في شيء“.

وكانت صحيفة ”الراية“ القطرية، وجهت الأسبوع الماضي، انتقادات لاذعة لهيئة كبار العلماء السعودية، ليصل تهجمها حد الشتم؛ ما أشعل غضب السعوديين، وتسبب بسجال واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وردًا على التطاول الإعلام القطري، على الهيئة التي تحظى باحترام السعوديين، قاد ناشطون حملة ضد الصحيفة اليومية، انعكست أصداؤها في موقع تويتر، ذائع الصيت في المملكة العربية السعودية، مطلقين وسمًا حمل عنوان “#قطر_تهاجم_هيئة_كبار_العلماء”، وحظي بأصداء واسعة.

وتصدى الكثير من مفكري ومثقفي المملكة للصحيفة القطرية، منددين بتهجمها على الهيئة؛ وهو ما دفع القائمين على الموقع الإلكتروني للصحيفة إلى حذف التقرير، بعد تداوله بشكل واسع، كما حُذِفت التغريدة من صفحة الصحيفة في تويتر، بعد ساعات من إطلاقها، بسبب ارتفاع حدة الانتقادات التي طالتها.

مواد مقترحة