في تهجّم كلامي جديد.. وزير الدفاع الإيراني: لن نترك جزءًا من السعودية على حاله باستثناء مكة والمدينة

في تهجّم كلامي جديد.. وزير الدفاع الإيراني: لن نترك جزءًا من السعودية على حاله باستثناء مكة والمدينة

المصدر: وكالات- إرم نيوز

هاجم وزير الدفاع الإيراني حسن دهقان المملكة العربية السعودية مساء اليوم الأحد قائلاً: ”إذا ارتكبت السعودية حماقة فلن تترك إيران جزءًا في المملكة على حاله باستثناء مكة والمدينة“.

ويأتي هذا التهجم الكلامي الجديد من طهران ردًا على حديث وليّ وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الأخير عن أن أي صراع على النفوذ بين السعودية وإيران يجب أن يحدث ”داخل إيران وليس في السعودية“.

ونسبت وكالة أنباء تسنيم إلى دهقان قوله في تصريح لقناة المنار ”يعتقدون أن بوسعهم فعل شيء لأنهم يمتلكون قوة جوية“

 وتتالت التصريحات المتضاربة من المسؤولين الإيرانيين منذ الحديث الإعلامي للأمير محمد بن سلمان، حيث كتب سفير إيران لدى الأمم المتحدة غلام علي خوشرو في رسالة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ومجلس الأمن الدولي قائلاً: ”ليست لدينا رغبة أو مصلحة بتصعيد التوتر في منطقتنا“.

وأضاف: ”ما زلنا مستعدين للحوار والتسوية لتعزيز الاستقرار في المنطقة ومحاربة عنف المتطرفين ونبذ الكراهية الطائفية، ونأمل أن تقتنع السعودية بالاستماع لصوت العقل“.

وقدّمت إيران شكوى لدى الأمانة العامة للأمم المتحدة، ومجلس الأمن الدولي، ضد الأمير محمد بن سلمان، على خلفية تصريحاته.

وأفاد بيان نُشر على الصفحة الرسمية للخارجية الإيرانية، الخميس، أنها ”أرسلت رسالة إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة، ومجلس الأمن، أكدت فيه أن محمد بن سلمان يهدد إيران في تصريحاته الأخيرة“.

وكانت إيران، قالت الخميس الماضي إنها على استعداد لإجراء محادثات مع السعودية لتعزيز السلام في المنطقة رغم وصفها تصريحات الأمير محمد بن سلمان الأخيرة حولها بأنها ”غير مشروعة وتحريضية“.

وهاجمت إيران، الأربعاء الماضي، المملكة العربية السعودية، واتهمتها بالسعي إلى إثارة التوتر في المنطقة، زاعمة أن وليَّ وليّ العهد السعودي أدلى بتصريحات ”هدّامة“ بشأن استبعاد الحوار مع طهران.

ونقلت وكالة ”أنباء الطلبة“ الإيرانية للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله إن ”تصريحات الأمير محمد بن سلمان دليل على أن السعودية تدعم الإرهاب وتسعى إلى سياسات المواجهة والدمار في المنطقة، وتجاه إيران“.

وتعهد وليُّ وليّ العهد السعودي خلال لقاء متلفز الثلاثاء الماضي، بحماية المملكة من محاولات إيران للهيمنة على العالم الإسلامي.

ويحظى ما أعلنه الأمير محمد بن سلمان بتأييد معظم الدول العربية والخليجية التي ترى أن تدخلات إيران تزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com