السعودية تضع شرطًا جديدًا على الحجاج الإيرانيين في موسم الحج المقبل

السعودية تضع شرطًا جديدًا على الحجاج الإيرانيين في موسم الحج المقبل

المصدر: الرياض – إرم نيوز

كشف عضو لجنة الأوقاف والشؤون الدينية في البرلمان الإيراني اليوم الأربعاء، عن وضع وزارة الحج السعودية شرطًا جديدًا على الحجاج الإيرانيين بإقامة مراسم قراءة دعاء كميل في موسم الحج بالأماكن المغلقة كصالات الفنادق، لأسباب أمنية.

وقال النائب أكبر رنجبر زاده، في جلسة البرلمان أثناء استضافة وفد إيراني تفاوض مع السعودية بشأن الحج، إن ”وزارة الحج السعودية أبلغت منظمة الحج الإيرانية، أمس بشرط جديد يقضي بمنع إقامة مراسم دعاء كميل للحجاج الإيرانيين في المدينة المنورة ما بين المسجد النبوي الشريف ومقبرة البقيع“.

وأوضح النائب رنجبر زاده، أن الشرط السعودي يطالب الحجاج الإيرانيين بإقامة مراسم دعاء كميل في الأماكن المغلقة كصالات الفنادق، لأسباب أمنية وسط  تهديدات تنظيم داعش.

وأضاف النائب الإيراني، إن السلطات السعودية أبلغت إيران بأنهم قلقون من ناحية أن تحصل مشاكل للحجاج الإيرانيين، لذلك تقرر إقامة مراسم دعاء كميل في أجواء مغلقة كصالات الفنادق، لكن باقي المراسم كالبراءة من المشركين ستقام كالسابق.

وتوصلت إيران والسعودية في 16 من مارس/ آذار الماضي، إلى اتفاق بشأن موسم الحج بعد مفاوضات استمرت عدة أيام في مدينة جدة، وافقت حينها وزارة الحج السعودية برفع حصة إيران من 60 ألفا إلى 86 ألف حاج للموسم المقبل.

ومن المقرر أن تبدأ إيران، إرسال الدفعة الأولى من حجاجها في يوليو/ تموز المقبل، بحسب ما أعلن الأسبوع الماضي رئيس منظمة الحج والزيارة الإيرانية حميد محمدي.

وتحذر السلطات السعودية في كل عام جميع الحجاج من استخدام الشعارات السياسية في موسم الحج، من أجل الحفاظ على سلامة الحجاج، وأداء مراسم العبادة.

يذكر أن مراسم ”البراءة من المشركين“، التي كانت قد بدأت في عهد قائد الثورة الإيرانية، الراحل روح الله الخميني، جرت طوال سنوات على شكل مسيرات خلال موسم الحج، ورأى خبراء أنها كانت في سياق السعي الإيراني لإثبات قوة الثورة في مناسبة يجتمع فيها مئات آلاف المسلمين من حول العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com