أخبار

تفنيد مزاعم بشأن صحة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف
تاريخ النشر: 22 يونيو 2016 14:09 GMT
تاريخ التحديث: 22 يونيو 2016 17:20 GMT

تفنيد مزاعم بشأن صحة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف

الأمير محمد بن نايف كان هدفًا للعديد من عمليات الاغتيال إلا أن العملية الأكثر جدية وقعت حينما تعرض لعملية تفجير انتحاريّ نفّذها أحد عناصر تنظيم "القاعدة" المتطرف عام 2009.

+A -A
المصدر: الرياض - إرم نيوز

فند تقرير استخباراتي غربي مزاعم روجتها وسائل إعلام أمريكية الأسبوع الماضي بشأن صحة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف.  

وأكد موقع ”Tactical Report“، المتخصص في نشر تقارير استخباراتية من الشرق الأوسط، في أحدث نشراته  أن الأمير محمد بن نايف ”بخير وبحالة جيدة ولا يعاني من أي مشاكل صحية“.

ونقل الموقع عن مصادر مقربة من الأمير محمد بن نايف، أن الإدارة الأمريكية تعرف أنه بصحة جيدة، ويتمتع بكامل عافيته البدنية، لاسيما وأنه خضع للعلاج تحت إشراف فريق طبي أمريكي.

وتزامنت الشائعات بشأن صحة الأمير مع زيارة ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة، مما زاد من غموض الأهداف التي تقف وراء توقيت هذه التكهنات غير المعززة بأدلة.

وخلال زيارة ولي ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى واشنطن، نشر موقع شبكة ”NBC“ التليفزيونية الإخباريّ، تقريرًا مطولًا، ذكر فيه أنّ مصادر استخباراتية أمريكية كشفت عن تدهور صحة ولي العهد السعودي، محمد بن نايف.

إلا أن موقع ”Tactical report“ فند هذه المزاعم، لافتة إلى أن ولي العهد السعودي مستاء جدًا، لأن لجنة العلاقات العامة الأمريكية – السعودية لم تفعل شيئا لنفي تلك التقارير التي وصفها بـ“الكاذبة“.

وأطلقت تلك اللجنة خلال مارس الماضي من أجل تعزيز التفاهم بين الولايات المتحدة والممكلة العربية السعودية، ووفقًا لموقعها على الإنترنت فإنها تُعد أول منظمة شؤون عامة سعودية تعمل في الولايات المتحدة.

وكان الأمير محمد بن نايف هدفًا للعديد من عمليات الاغتيال، إلا أن العملية الأكثر جدية وقعت حينما تعرض لعملية تفجير انتحاريّ نفّذها أحد عناصر تنظيم ”القاعدة“ المتطرف عام 2009.

وقال الأمير محمد إنه خضع لفحوض صحية منتظمة من أجل إزالة الشظايا من جسده، حيث انتهى من إزالتها جميعًا في عام 2011 بحسب ما ذكر موقع ”Tactical Report“ .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك