بسبب صورة مع السنيورة.. هجوم على حساب السفير السعودي في لبنان بـ“تويتر“ يثير ردود فعل غاضبة – إرم نيوز‬‎

بسبب صورة مع السنيورة.. هجوم على حساب السفير السعودي في لبنان بـ“تويتر“ يثير ردود فعل غاضبة

بسبب صورة مع السنيورة.. هجوم على حساب السفير السعودي في لبنان بـ“تويتر“ يثير ردود فعل غاضبة

المصدر: بيروت – إرم نيوز

أثارت حملة تبليغ ضد حساب السفير السعودي في لبنان، وليد بخاري، يُعتقد أن موالين لحزب الله اللبناني يقفون خلفها، غضبًا واسعًا في مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان والسعودية ضد أي إساءة للممثل الرياض الدبلوماسي في بيروت.

وبدأت حملة التبليغ ضد حساب السفير بخاري، عقب ساعات قليلة من نشره صورة برفقة رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق، فؤاد السنيورة، حيث اُعتبرت الخطوة دعمًا للسياسي اللبناني المخضرم ضد اتهامات فساد وجهها له حزب الله.

وكان السنيورة قد رد في مؤتمر صحفي السبت على اتهامات حزب الله، وقال إنها غير صحيحة، واتهم بدوره، الحزب تلميحًا دون أن يسميه، بالفساد السياسي ومصادرة قرار لبنان وإدخاله في صراعات خارج الحدود.

وتشهد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، سجالًا من اللبنانيين حول الخلاف الجديد بين السنيورة وحزب الله، لم تغب عنه وسائل الإعلام اللبنانية، وامتد فيما يبدو ليصل إلى التبليغ ضد حساب السفير السعودي بخاري.

وقيدت إدارة ”تويتر“ بالفعل حساب بخاري، دون أن تحذفه نهائيًا أو توقفه، وظل الوصول له متاحًا بعد تحذير يسبق الدخول للحساب، وينص على أن ”الحساب محدود الاستخدام“.

وجمعت عدة وسوم متضامنة مع السفير بخاري في موقع ”تويتر“، وبينها ”#متضامن_مع_البخارى“ و ”#كلنا_وليد_بخاري“ عدد كبير من المغردين السعوديين واللبنانيين دافعوا عن الدبلوماسي بخاري ضد الانتقادات التي وُجهت له من جمهور حزب الله، والذين يتهمون بكونهم من يقف خلف التبليغ ضد حسابه في ”تويتر“.

يُشار إلى أن السفير بخاري، يشرف منذ يوم أمس الجمعة على أعمال ”اللجنة التنفيذية لمنصة الحوار والتعاون بين القيادات والمؤسسات الدينية المتنوعة في العالم العربي“، التابعة لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، والتي تستمر يومين في العاصمة بيروت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com