تقرير: جولة محمد بن سلمان الآسيوية تدعم مركزه كزعيم عالمي – إرم نيوز‬‎

تقرير: جولة محمد بن سلمان الآسيوية تدعم مركزه كزعيم عالمي

تقرير: جولة محمد بن سلمان الآسيوية تدعم مركزه كزعيم عالمي

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

أعرب مسؤول أمريكي سابق عن اعتقاده بأن جولة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الهند وباكستان ستحد من طموحات إيران في تلك الدولتين الآسيويتين بعد التقارب الذي حدث في الأونة الأخيرة.

وأشار جيرالد فيرستين الذي تولى -أيضًا- منصب سفير الولايات المتحدة في اليمن، ومناصب دبلوماسية عليا في المملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى، إلى أن الجولة ستعزز مركز الأمير محمد ”كزعيم عالمي.“

وقال في تقرير نشره معهد سياسات الشرق الأوسط في واشنطن أمس الثلاثاء:“من المؤكد أن جولة الأمير محمد الآسيوية ستدعم مركزه كزعيم عالمي وتعزز العلاقات بين السعودية والهند وباكستان وفي الوقت ذاته تحد من محاولات إيران تحقيق بعض المصالح والأهداف مع هاتين الدولتين بعد التقارب النسبي بينها.“

وأشار الكاتب إلى اتفاقات التجارة والاستثمار التي وقعها الأمير في باكستان والتي رأى بأنها تشكل عقبة أمام تطور العلاقة بين إسلام آباد وطهران لافتًا إلى التقارب بين البلدين بعد استئنافهما المحادثات بشأن إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز الإيراني إلى باكستان وإلى توتر في تلك العلاقات بعد الهجوم الانتحاري ضد الحرس الثوري الإيراني أخيرًا.

كما أشار الكاتب إلى أن من مصلحة طهران أن تحافظ على علاقة قوية مع الهند على أساس أنها من أكبر مستوردي النفط الإيراني وكانت من الدول التي حصلت على اعفاءات من واشنطن للاستمرار في شراء النفط من إيران بعد العقوبات الأمريكية.

وقال:“الحقيقة أن جولة الأمير محمد تشكل فرصة قوية للحد من المكاسب التي حققتها إيران على صعيد علاقاتها مع باكستان والهند.“

وأضاف:“الزيارة تمثل فرصة حقيقية أيضًا لإثبات أن تقارب باكستان والهند مع السعودية يمكن أن يحقق لهما مكاسب وفوائد أكثر من تقاربهما مع إيران.“

كما أعرب الكاتب عن رأيه بأن زيارة ولي العهد لتلك الدولتين دعمت مركزه أيضًا كــ ”صانع سلام“ في ضوء التقارير التي تحدثت عن توسطه لتحسين العلاقات بين إسلام آباد ونيودلهي إثر تصاعد التوتر أخيرًا بعد الهجوم الدموي على القوات الهندية في ولاية كشمير والتي أودت بحياة نحو 40 جنديًّا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com