أهم 4 تغييرات تضمنها التعديل الحكومي الأخير في السعودية – إرم نيوز‬‎

أهم 4 تغييرات تضمنها التعديل الحكومي الأخير في السعودية

أهم 4 تغييرات تضمنها التعديل الحكومي الأخير في السعودية

المصدر: إرم نيوز

أجرت المملكة العربية السعودية  تعديلًا حكوميًا يوم الخميس الماضي، وهو أمر كان متوقعًا، إذ ينص القانون السعودي على تغيير الحكومة أو إعادة تعيينها كل 4 سنوات، إلا أن بعض التغييرات كانت مفاجئة، مثل تعيين وزير المالية السابق إبراهيم العساف وزيرًا للخارجية.

وكالة بلومبيرغ الأمريكية تناولت اليوم الأحد هذا التعديل الحكومي مبرزة ما وصفتها بأبرز 4 تغييرات تضمنها:

فريق وليّ العهد

احتفظ أهم مستشاري وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان بمناصبهم، أو تسلَّموا حقائب جديدة، وهو ما ينسف مزاعم بأن دائرة  الأمير محمد قد تتزعزع بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

واحتفظ الأمير بجميع المناصب الرئيسة التي جعلته مسؤولًا عن الشؤون السياسية، والدفاعية، والاقتصادية، للمملكة.

وكانت هناك تكهنات قبل عملية التعديل (الحكومي) حول مصير رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ، الذي ينظر إليه على نطاق واسع كأحد منفذي خطط الأمير محمد، وقد تم تعيينه في منصب جديد وهو رئيس هيئة الترفيه، حيث سيشرف على صناعة متنامية تلعب دورًا رئيسًا في خطة الأمير لإصلاح الاقتصاد المعتمد على النفط.

ومن المستشارين الرئيسين الآخرين، رئيس الشركة السعودية للصناعات العسكرية، أحمد الخطيب، الذي تم تعيينه في منصب إضافي، كرئيس للهيكل السياحي في المملكة، وفهد تونسي، المستشار الملكي المؤثر، الذي حصل على رتبة وزير.

تحوّل في الحرس الوطني

الحرس الوطني السعودي جهاز أمني داخلي مهم، استلمه رئيس جديد، هو الأمير عبدالله بن بندر بن عبد العزيز، وينظر إلى الأمير الشاب على أنه قريب من الأمير محمد، ويعتبره كثيرون نجمًا صاعدًا منذ أن تم تعيينه نائبًا لأمير منطقة مكة المكرمة العام الماضي.

ويعد هذا التغيير الثاني للحرس الوطني في عامين، ويُحتمل أن تسليم هذا المنصب للأمير عبدالله بن بندر هو إشارة إلى أن الأمير محمد يريد أن يبقي هيئة الدفاع الداخلية الحيوية قريبة منه.

الأمراء الأصغر سنًا، ومسؤولون مخضرمون

والتعديل سلّم بعض الوظائف لجيل جديد من الأمراء الأصغر سنًا، والقليل من المسؤولين الكبار (في السن)، ربما من أجل تحقيق التوازن بين التأثيرات.

وقال المحلل السعودي محمد اليحيى:“بكل تأكيد، هناك اعتماد على رجال الدولة المحنكين القدامى للاستفادة من تجاربهم في عملية التحول“.

وإلى جانب تعيين العساف، كان من التغييرات الرئيسة تعيين ”مساعد العيبان“ كمستشار للأمن القومي.

وأشار اليحيى إلى أن العيبان لعب من خلف الكواليس دورًا كبيرًا أثَّر في ملفات مهمة، كالسياسة الخارجية، وقد تم تعيينه أول مرة في حكومة العام 1995، وبهذا يكون الوزير الأطول خدمة حاليًا في الحكومة.

فصل الديوان الملكي عن مجلس الوزراء

أقل التغييرات إثارة للانتباه، وتأثيره يكمن في فصل الديوان الملكي عن المؤسسة التي تدير شؤون مجلس الوزراء، وكان تم دمج المؤسستين (الديوان الملكي ومجلس الوزراء) العام 2011 في عهد الملك عبدالله.

وقال وزير الدولة محمد آل الشيخ، وهو أيضًا شخصية رئيسة في فريق وليّ العهد ”هذا تغيير كبير“.

وأوضح:“من باب الحوكمة من الأفضل العودة إلى النموذج الأصلي، حيث يتعامل الديوان الملكي مع شؤون جلالة الملك كملك، وديوان آخر يتعامل مع شؤون الملك كرئيس للسلطة التنفيذية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com