الأمير تركي الفيصل: السعودية لن تقبل بتحقيق دولي في قضية خاشقجي‎

الأمير تركي الفيصل: السعودية لن تقبل بتحقيق دولي في قضية خاشقجي‎

المصدر: فريق التحرير

 قال رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، الأمير تركي الفيصل، إن بلاده ”لن تقبل إطلاقًا“ بتحقيق دولي مستقل في قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

جاء ذلك في كلمة تبعتها أسئلة وأجوبة بمعهد السلام الدولي في نيويورك، حيث اعتبر أن المملكة السعودية تمتلك نظامًا قضائيًا ”مدعاة للفخر“.

وأعرب الفيصل عن أمله في أن تضع المملكة ”الحقائق كافة على الطاولة“ وتفي بتعهدها بالإجابة عن الأسئلة كافة بشأن مصير جثة خاشقجي.

وقال: ”المملكة لن تقبل محكمة دولية للنظر في أمر سعودي، والنظام القضائي السعودي سليم، ويعمل وسيأخذ مجراه.. المملكة … لن تقبل أبدا التدخل الأجنبي في هذا النظام“.

 

وأوضح الأمير تركي أن المملكة مثلها في ذلك مثل دول أخرى ترفض السماح للمحاكم الدولية بالتحقيق في الأفعال التي وقعت على أرضها أو في أماكن أخرى من قبل مواطنيها.

وأشار في هذا الخصوص إلى الواقعة الشهيرة،  في سجن أبو غريب في العراق بعد الغزو الأمريكي عام 2003، حيث جرت إساءة معاملة السجناء من قبل القوات الأمريكية وموظفي وكالة المخابرات المركزية الأمريكية.

وقال تركي إن خاشقجي كان المتحدث باسم السفارة السعودية عندما كان سفيراً في الولايات المتحدة وبريطانيا، وإنهما كانا مقربين للغاية على مر السنين، ووصف وفاة خاشقجي مستشهداً بآية من القرآن الكريم، تشّبه قتل رجل بريء بقتل البشرية جمعاء، وقال إن وفاته تقع في تلك الفئة.

وقال الأمير تركي، الذي يشغل منصب رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية، إن وجهة نظره هي أنه لم تكن هناك محاولات للتغطية، مشيرًا إلى أن السلطات السعودية تم إبلاغها بمعلومات مضللة لأن ”من ارتكبوا الجريمة أرادوا إخفاء ما حدث وتبرير ما أخبروا به السلطات“.

كما اتهم الأمير تركي وسائل الإعلام بالسعي لإثارة البلبلة وتوجيه الاتهامات لولي العهد ”دون أدلة“، وبناءً على التكهنات.

وقال: ”في الواقع لا يمكنك أبدًا إخفاء الحقيقة، والمملكة لن تحاول أبدًا إخفاء الحقيقة، ليس فقط في هذه القضية بل في أمور أخرى“.

وكرر أن التقرير النهائي سيوضح بالضبط ما حدث ويجيب على كل هذه الأسئلة التي تم التكهن بها وتحوّلت إلى قضايا هائلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com