أخبار

كيف تناول الإعلام الإيراني مقالًا ألمح لإعادة العلاقة مع السعودية؟
تاريخ النشر: 14 أكتوبر 2018 20:56 GMT
تاريخ التحديث: 14 أكتوبر 2018 20:56 GMT

كيف تناول الإعلام الإيراني مقالًا ألمح لإعادة العلاقة مع السعودية؟

تلقت الماكنة الإعلامية الإيرانية الرسمية وغير الرسمية بحفاوة المقال الذي نشره الصحفي السعودي البارز "تركي الدخيل" وتحدث عن خطورة فرض عقوبات على الرياض.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

احتفت وسائل إعلام إيرانية، بالمقال الذي نشره مدير قناة العربية الإعلامي البارز تركي الدخيل، والذي حذر فيه من خطورة فرض عقوبات أمريكية على السعودية، بسبب قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

وتلقت الماكنة الإعلامية الإيرانية الرسمية والخاصة بحفاوة، المقال الذي نشره الدخيل، واعتبر فيه أن أي عقوبات أمريكية ضد السعودية سترمي الشرق الأوسط في أحضان إيران.

ونشرت صحيفة ”عصر إيران“ المقربة من الرئيس حسن روحاني، مقتطفات من المقال الذي ركز فيه الإعلامي الدخيل على أن ”العقوبات الأمريكية سترمي كل الشرق الأوسط في أحضان إيران وربما ستؤدي للاقتراب بين إيران والسعودية وتصالحهما وتُحوّل حماس وحزب الله إلى صديقين (للسعودية)“.

ووصفت الصحيفة وغيرها من وسائل الإعلام تركي الدخيل بأنه ”الشخصية المقربة“ من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتعطي للمقال طابعًا رسميًا ودبلوماسيًا يصدر من المملكة تجاه إيران.

وقال الدخيل في مقاله إن ”أكثر من 30 أجراء مضادًا ستتخذها السعودية في حال فرضت عقوبات (أمريكية) ضدها منها التقرب لإيران“، مضيفًا: ”إذا وقعت عقوبات أمريكية على السعودية فسوف نكون أمام كارثة اقتصادية تهز العالم ولا أستبعد أن يقفز سعر برميل النفط إلى ٢٠٠ دولار“.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة أنباء ”إنصاف نيوز“ الإصلاحية، تصريحًا لكبير المستشارين في السفارة السعودية بواشنطن فيصل بن فرحان قال فيه إن ”كلام مدير قناة العربية تركي الدخيل عن تقارب سعودي إيراني في حال فرض عقوبات أمريكية لا يعبر عن تفكير القيادة السعودية“.

وقطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع إيران مطلع يناير 2016 على خلفية قيام محتجين إيرانيين باقتحام سفارة المملكة في العاصمة طهران وإحراقها بالإضافة إلى إضرام النار في القنصلية السعودية بمدينة مشهد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك