قضية الطالب عبدالرحمن المطيري تفتح النار مجددًا على مدير ”جامعة شقرا“ بالسعودية

قضية الطالب عبدالرحمن المطيري تفتح النار مجددًا على مدير ”جامعة شقرا“ بالسعودية

المصدر: إرم نيوز

أدت قضية الطالب السعودي عبدالرحمن المطيري ورفض قبوله في ”جامعة شقرا“ في المملكة العربية السعودية رغم ظروفه الإنسانية الصعبة، إلى فتح النار مجددًا على مدير الجامعة الدكتور عوض الأسمري، الذي كان أثار الجدل قبل أيام بحديثه مع طالب خلال لقاء تم بث مقاطع منه على نطاق واسع بشبكات التواصل الاجتماعي.

وشارك ناشطون في هاشتاغ #عبدالرحمن_المطيري_طالب_مقهور عبر موقع التواصل ”تويتر“ تفاعلًا مع المطيري وقضيته.

وبدأت قصة عبدالرحمن حين قام بنشر تسجيل صوتي له، وهو يتحدث عن معاناته وظروفه، ورفض قبوله بجامعة ”شقرا“ رغم أن أشهرًا قليلة فقط تفصله عن التخرج.

وقال الطالب إن مرض والدته دفعه للتغيب كثيرًا، الأمر الذي حدا بالجامعة إلى فصله، ورغم محاولاته التوسل المستمرة للمعنيين في الجامعة، لكنه لم يلق أذنًا صاغية.

وعبر المقطع الصوتي ناشد ”المطيري“ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للنظر في قضيته، التي بدأها بالقول: ”إني طالب بكلية العفيف أدرس من 5 سنوات ونص تعرضت والدتي إلى الأمراض فيها سكر وفيها هشاشة عظام وفيها فيروس الكبد، قدمت أوراقي لجامعة عفيف وقبلوه عفيف أرسلوها لجامعة الشقرا، رفضوها جامعة شقرا، دخلت على معالي الدكتور عوض الأسمري قدمت الأوراق والأعذار وإن والدتي تعبانة ومن حدة الأمور رفضها، قسم بالله حبيت عراسه حبيت على يده، ما فيه شي ما سويته، با قيلي 16 مادة على التخرج، يعني لا تقبلني لا عسكرية ولا جامعة، أنا الي 5 سنوات بالجامعة، والله حرام، المادية صعبة، قسم بالله بيتي يبعد عن عفيف 14 كيلو، قسم بالله أروح بدون سيارة وأرجع بدون سيارة، أداوم 5 سنوات بدون سيارة، شكيت همي لمعالي عوض الأسمري قابلني شخصيًا عميد كلية عفيف الدكتور طاهر شريف، والله وقف معي حطني مثل أخوه كلملي الدكتور طلال والدكتور عوض الأسمري كلملي حمد الأحيا حتى دخلت الكلية جامعة شقرا دق الباب ما يدخلني على المعالي، الموظف ما يدخلني الحارس ما يدخلني لا المعالي ولا قبول التسهيل ما حد تجاوب معي، مافي أحد، ما قابلته، قسم بالله حبيت روسهم (..)“.

وطالب ”المطيري“ ولي العهد بالتدخل لحل قضيته: ”طالب سيدي محمد بن سلمان (..) قابلت نائب أمير الرياض مرتين أبي أبوس رجوله علشان يرجعني بس، شالوني العسكر ورموني بره، طب أنا منكم يا أخي، سيدي محمد أبي شفاعة منك، أبي أكمل دراستي، أبي أدرس وين أروح يا أخي، تكفى سيدي محمد لا تخليني، أنا ما أطلب شي أبي أرجع الجامعة بس أبي أكمل مستقبلي بس، علشان أدخل بأي وظيفة، والدتي تعبانة، فيه فيروس بالكلى وسكر وهشاشة عظام، والله ما شفت أمي جالس بالرياض قاعد أراجع، وكلهم رافضين، تكفون رجعوني الجامعة، أبي أدرس بس، 55 ساعة باقي للتخرج، والله حرام، وين أروح، (..) أنا متخرج من الثانوي 97 ونص، ودخلت جامعة وبعدت عن هلي 214 كيلو، علشان بس مصروف لوالدتي، والله حرموني المكافأة، اطلع من البيت 10 ريال بس“.

وانتقد ناشطون تجاهل الطالب المطيري، واستنكر مغرد تحت اسم ”غريب الدار“: ”غريب الدار: ”ليش أخفيتو اسم كليته وليش ما تطالبون مدير الكليه هو يدرس بكلية إدارة الأعمال بعفيف ومديره مطلق الروقي وش دخل الأسمري ووش دراه عنهم ولا حقين عفيف بيطلعونه منها (فيه فيه)“.

وتفاعل مغرد تحت اسم ”طوشي“: ”عبدالرحمن المطيري، طالب في جامعة شقراء عانى لفترة وكثرت غياباته نظرًا لحالة والدته الصحية وتم فصله، والآن يُناشدكم من أجل مساعدته في العودة الى دراسته وإكمال تعليمه“.

ونشر المغرد ”عبود الكنعاني“ صورًا ومستندات رسمية توضح ظروف الطالب المطيري: ”صور ومستندات رسمية تقدم بها عبدالرحمن لمعالي المتغطرس..وقوبلت بالرفض والفصل! الواجب عليك كمدير جامعة ومنشأة تعليمية تفتخر وترفع راسك بأن لديك طالب بمثل عبدالرحمن قدر يوفق ويجمع بين الجامعة ومراجعة والدته ”المريضة“ بالمستشفى من أربع سنوات!“.

وهاجم الدكتور حمد بن جبير مدير جامعة ”شقرا“ تعاطفًا مع الطالب: ”بدون تحية لمعاليكم تبًا للمنصب الذي يجعلك لا تراعي ظروف الناس وتحاول مساعدتهم ترى اللي حصلت عليه شهاده علمية كلن يقدر ياخذها لكن الخلق الطيب والمعاملة الحسنة للناس ما تؤخذ بالساهل والدنيا دواره والا ما كان جاتك“.

ولا يمكن لموقع ”إرم نيوز“ التثبت من صحة ما ذهب إليه الطالب عبدالرحمن المطيري وما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت تصريحات الدكتور عوض الأسمري في رده على سؤال طالب قبل أيام، أثارت جدلًا واسعًا بين ناشطين،  إذ سأله طالب عن ”توطين الوظائف“ في الجامعات، فرد عليه الأسمري ”السبب أنت وإخوانك والأجيال السابقة“، مشيدًا بأعضاء الهيئة التدريسية من غير السعوديين ومحذرًا من النغمة العنصرية في الحديث عنهم.

وأشار إلى إلى أنه لم يأت إليهم أكاديمي سعودي متخصص في الطب أو الهندسة أو حتى التخصصات الأخرى وتم رفضه، على الرغم من إعلانهم يوميًّا وأسبوعيًّا وشهريًّا وسنويًّا عن احتياجاتهم، “ولكنْ لا يأتي أحد”.

فيما لم يصدر أي توضيح رسمي بشأن قضية الطالب حتى اللحظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com