كيف ينظر السعوديون لمحاكمة الداعية سلمان العودة؟

كيف ينظر السعوديون لمحاكمة الداعية سلمان العودة؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

هيمنت محاكمة الداعية السعودي المعروف، سلمان العودة، أمس الثلاثاء، أمام المحكمة الجزائية المتخصصة، على اهتمامات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية بالنظر لكونها محاكمة علنية ظهر فيها العودة لأول مرة منذ توقيفه قبل عام بجانب عدد كبير ومتشعب من الاتهامات الموجهة ضده.

كما تكتسب محاكمة العودة أهمية إضافية لكونه الأول من بين عدد آخر من الدعاة والكتاب والأكاديميين الذين تم توقيفهم بشكل متزامن في أيلول/سبتمبر الماضي في اتهامات بالقضية المعروفة باسم ”الخلية الاستخبارية“ التي يتهم أفرادها بممارسة أعمال تهدد أمن المملكة.

وفي موقع ”تويتر“ واسع الاستخدام لدى السعوديين، تجذب محاكمة العودة عددًا كبيرًا من المواطنين وسط تباين في الآراء، يمكن تلخيصه في فريق مؤيد لمطالب النيابة العامة التي دعت قضاة المحكمة إلى إعدام العودة، وفريق مدافع عن الداعية ومشكك بالاتهامات ضده، وفريق ثالث يدعو لالتزام الصمت لحين صدور حكم نهائي يدين أو يبرئ العودة.

وبينما حضر اسم العودة في تغريدات كثير من السعوديين، جذب الوسم ”#سلمان_العوده_ارهابيا“ العدد الأكبر منهم، بالتزامن مع تغطية إعلامية لافتة في وسائل الإعلام المحلية التي لا يسمح لها القانون بذكر أسماء المتهمين لحين صدور أحكام قضائية نهائية ضدهم.

ويقول المغرد السعودي، سعود العتيبي، في تعليقه على محاكمة العودة: ”بما أن العودة وفق إجراءات المحاكمة ولَم يصدر به حكم شرعي الان. الاستعجال بالوصف خاطئ ويسيء للمملكة وقضائها لذلك ننتظر إجراءات المحاكمة“.

وفي السياق الآخر، اختار الإعلامي السعودي مثيب المطرفي، نشر مقطع فيديو قال إنه يفسر سبب اعتقال العودة ومحاكمته، وكتب قائلًا: ”كان الصهيوني عزمي بشارة يحلم بأن يلتقي بشباب السعودية ليحرضهم على وطنهم بحجة الحرية. فحقق حلمه سلمان العوده واستضافه في ملتقى النهضة برعاية قطرية ونقل قناة الجزيرة. كلام خطير لا يقبله ولا يبرر له أي إنسان مسلم عاقل. أجل تقولون لي قطر دولة شقيقة !“.

وتشكل التوجهات الثلاث، نموذجًا لغالبية تدوينات السعوديين حول محاكمة العودة، وانقسامهم بشأنها، وهو ما تكرر في تدوينات كثير من المدونين العرب الذين انقسموا بدورهم حول الموقف من محاكمة الداعية الذي يمتلك متابعين في غالبية الدول العربية.

ومن المبكر الحديث عن صدور حكم نهائي ضد العودة بالنظر لبدء محاكمته حديثًا بجانب وجود عدد كبير من الاتهامات الموجهة ضده، والتي تشكل كل منها قضية متشعبة ترتبط بأشخاص داخل وخارج المملكة، ما يعني أن الداعية على موعد مع عدد كبير من الجلسات.

وكانت وسائل إعلام محلية، وأقارب للداعية العودة، قد نشروا جزءًا من الاتهامات الموجهة ضده من قبل النيابة العامة وبينها ”دعوته للتغيير في الحكومة السعودية والدعوة للخلافة في الوطن العربي وتبنيه ذلك بإشرافه على (ملتقى النهضة) يجمع الشباب كنواة لقلب الأنظمة العربية وانعقاده عدة مرات في عدة دول بحضور مفكرين ومثقفين وإلقائه محاضرات محرضة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com