رغم مصيرها الغامض.. قناة ”بداية“ الممنوعة من البث تثير انقسامًا جديدًا بين السعوديين – إرم نيوز‬‎

رغم مصيرها الغامض.. قناة ”بداية“ الممنوعة من البث تثير انقسامًا جديدًا بين السعوديين

رغم مصيرها الغامض.. قناة ”بداية“ الممنوعة من البث تثير انقسامًا جديدًا بين السعوديين

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أثارت قناة ”بداية“ السعودية الخاصة المتخصصة ببث برامج الواقع، انقسامًا بين المدونين السعوديين في مواقع التواصل الاجتماعي اليوم السبت، على الرغم من كونها ممنوعة من البث منذ أشهر.

فعلى موقع ”تويتر“ واسع الاستخدام في السعودية، جذبت حملة تدعو فيما يبدو إلى إعادة بث القناة عقب إيقافه في نيسان/أبريل الماضي، عددًا كبيرًا من المغردين السعوديين، الذين شارك فريق منهم لدعم الحملة مقابل فريق آخر لا يقل عن جمهور القناة، يطالب باستمرار إغلاقها.

واحتل الوسم ”#غضب_جمهور_بداية“ مكانة متقدمة في الترند السعودي بالموقع لساعات اليوم السبت، مع انضمام كثير من السعوديين المنقسمين بشأن القناة إليه، فيما يبدو انه جدل جديد ارتبط بالقناة طوال سنوات بثها.

وقالت إحدى المغردات المعجبات بالقناة في تغريدة علقت من خلالها على مقطع فيديو لأحد برامج القناة ”#غضب_جمهور_بداية ، كيف تحرمونا من ذولا وجلساتهم وأصواتهم“.

وفي سياق مضاد، كتب مغرد يدعى ”محمد“ ”#غضب_جمهور_بداية القناة كلهم رجال، الجماهير كلهم نساء، عساها ماترجع. واللي تصيح وتقول المفروض تقفل أم بي سي . أقول لها أم بي سي خبثها واضح، وما تستعمل الدين لأغراض أخرى، أما بداية تدس السم بالعسل وتستخدم الدين لمصالحهم الشخصية“.

وعلقت مغردة تكتب تحت اسم ”أنجـيل“ في السياق المضاد لحملة جماهير القناة قائلةً ”#غضب_جمهور_بداية الله يغضب عليكم انتم وقناتكم التافهة جعلها ماترجع“.

وشرح المحامي سليمان العجلان، إحدى تجاربه مع القناة للمشاركين في الوسم قائلًا: ”استضافتني القناة في زد رصيدك 6 في الفترة الصباحية، وفي هذا اللقاء بينت بأننا لانريد هدم القناة بل نريد إصلاحها، فنصحتهم بانتقاء المتسابقين ومنعهم من التلميح أو لبس الضيق أو القصات، ومن أحبك نصحك ولكن مع الأسف، إن تواجدي حذف من هذه الفقرة ولم يرفع على اليوتيوب“.

وأغلقت وزارة الإعلام السعودية، قناة ”بداية“ مطلع نيسان/أبريل الماضي، عقب انتقادات لاذعة طالتها، بسبب إبلاغها أحد المتسابقين في برامجها بوفاة والده على الهواء مباشرة، على الرغم من اعتذار المسؤولين عن القناة ومحاسبة المسؤولين عن تلك الحادثة.

ومنذ ذلك الحين، أصبح مصير القناة التي تستقطب أعدادًا كبيرة من الشباب السعوديين، لاسيما الفتيات، مجهولًا، إذ لم ترَ النجاحَ أيٌّ من محاولات القائمين على القناة ومالكها رجل الأعمال السعودي المعروف، عبدالعزيز العريفي، لإعادة القناة للبث.

وتختلف قناة ”بداية “ عن قنوات التلفزة العاملة ضمن “تلفزيون الواقع”، التي تبث برنامجًا واحدًا بشكل مباشر طوال ساعات اليوم، بكونها قناة محافظة من خلال طبيعة برامجها التي تمنع مشاركة النساء فيها، أو الأغاني.

وتثير القناة الجدل باستمرار بين مؤيدين ومعارضين لما تقدمه من محتوى، وسبق أن تعرضت ”بداية“ لإيقاف مؤقت، بعد رصد عدة مخالفات لها بحسب ما ذكرته هيئة الإعلام آنذاك، قبل أن يعاد بثها من جديد، في حين لا يمكن الجزم بعودتها إلى البث مجددًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com