بماذا علّق السديس على إثارة النعرات السياسية والطائفية خلال الحج؟

بماذا علّق السديس على إثارة النعرات السياسية والطائفية خلال الحج؟

المصدر: فريق التحرير

قال عبد الرحمن السديس، إمام وخطيب الحرم المكي، إن المشاعر المقدسة ليست مكانًا للشعارات السياسية أو النعرات الطائفية، مشددًا على أن السعودية “لن تسمح بما يثار من شعارات”.

وأوضح في بيان له أن “خدمة الحرمين مسؤولية كاملة لحكومة المملكة، وهي مسؤولية وأمانة تؤديها القيادة”.

وأضاف أن بلاده “حريصة على العناية بالمسلمين جميعًا، وتسعى لتوطيد العلاقات والتكاتف بين أفراد الأمة الاسلامية في ظل الظروف التي تمر بها الأمة”.

وأشار السديس، الرئيس العام لشؤون الحرمين الشريفين إلى أن “هناك استهدافًا وحربًا على ما تقوم به المملكة في الحرمين الشريفين”، دون أن يوضح طبيعة ذلك الاستهداف أو مصدره.

وتابع أن “رسالة المملكة هي رسالة الإسلام القائمة على الرحمة والتسامح والتعايش، وتسخير معطيات العصر في إبراز صورة المسلمين الحضارية وإزالة إلصاق تهمة الإرهاب عنهم”.

وأكد أن “الإرهاب لا دين ولا ثقافة له، وهناك جهات كثيرة تسعى لتشويه صورة الإسلام”، لافتًا إلى أن “المملكة تدعم القواسم المشتركة لجمع الأمة، ونشر الإسلام في العالم بالصدق والأمانة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع