من هي نوف بنت عبدالله الراكان أول رئيسة للاتحاد السعودي للأمن السيبراني؟‎

من هي نوف بنت عبدالله الراكان أول رئيسة للاتحاد السعودي للأمن السيبراني؟‎

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

عيّنت السعودية سيدة الأعمال الأكاديمية، نوف بنت عبدالله الراكان، رئيسة تنفيذية للاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة والدرونز، لتكون بذلك أول سيدة وأول سعودية تشغل هذا المنصب.

وأعلن المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، وهو رئيس الاتحاد، مساء الجمعة، الراكان في منصبها الجديد بعد موافقة مجلس إدارة الاتحاد، واصفًا إياها بالقول: ”الأخت نوف خبرة عملية وإدارية وكفاءة وطنية مميزة وإضافة نفخر بها“.

والراكان هي ابنة  الشيخ الدكتور عبدالله الراكان وهو الابن الأكبر لأنور الراكان وهو من مشائخ قبيلة قحطان، وعمل عبدالله الراكان مدير شؤون المستشفيات في المملكة العربية السعودية.

وتمتلك نوف الراكان سجلًا حافلًا في الدراسة والعمل يبدأ منذ تخرجها من برنامج جامعة جورج واشنطن – زمالة إدارة المشاريع، خريجة برنامج وندسور للقيادات الدولية الشابة في بريطانيا، بحسب ما نشرت صحيفة ”مال“ الاقتصادية السعودية التي تكتب فيها الراكان.

وتملك الراكان خبرة تزيد على 14 عامًا في قطاع الأعمال وإدارة المشاريع، وهي مختصة بتطوير وبناء الشراكات وتمكين القيادات والكفاءات الوطنية الشابة، وسبق أن تم تكريمها أكثر من مرة في المملكة.

كما بدأت الراكان مسيرتها المهنية في التجارة في سن 19 عامًا، حيث عملت في عدة جهات وتدرجت في المناصب حتى كانت أول وأصغر سيدة تؤسس وترأس إدارة في القطاع المصرفي.

كما عملت لفترة محددة في مكتب الأمم المتحدة بالرياض، وتفرغت بعدها للعمل الحر في قطاع التجارة والخدمات والتعليم.

وشغلت نوف الراكان عدة مناصب في رئاسة وعضوية عدة لجان ومجالس أعمال في الغرف التجارية بالمملكة، وهي تشغل مقعد السعودية في لجنة تطوير عمل المرأة العربية ممثلة لقطاع الأعمال بالمملكة في منظمة العمل العربي، كما أنها عضو مجلس إدارة والأمين العام للجنة التنمية المجتمعية بإمارة منطقة الرياض.

وتأسس الاتحاد أواخر العام الماضي تحت اسم الاتحاد السعودي للأمن الإلكتروني والبرمجيات، قبل أن يتم تغيير اسمه إلى الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة، ليضاف له “الدرونز” الشهر الماضي، حيث تريد اللجنة الأولمبية السعودية أن يقود إلى بناء قدرات محلية واحترافية في مجال الأمن السيبراني والبرمجة، وإيصال المملكة إلى مصاف الدول المتقدمة في صناعة المعرفة التقنية الحديثة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com