السعودية تكشف عن استضافتها لآلاف رؤوس الإبل المملوكة لحكام قطر ومواطنيهم – إرم نيوز‬‎

السعودية تكشف عن استضافتها لآلاف رؤوس الإبل المملوكة لحكام قطر ومواطنيهم

السعودية تكشف عن استضافتها لآلاف رؤوس الإبل المملوكة لحكام قطر ومواطنيهم

المصدر: قحطان العبوش– إرم نيوز

كشف رئيس نادي الإبل في السعودية، فهد بن حثلين، إن بلاده لاتزال تستضيف عشرات الآلاف من رؤوس الإبل المملوكة لمواطنين قطريين بينهم أمير البلد الشيخ تميم ووالده حمد بن خليفة آل ثاني.

وقال بن حثلين في مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة الرياض في وقت متأخر من يوم الأحد، ”نعم الحكومة القطرية تملك إبلا في المملكة، كما يملك الشعب القطري أكثر من ٥٠ ألفًا، وهي ترعى في الأراضي السعودية.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن بن حثلين قوله في رد على سؤال حول وجود إبل مملوكة لحكام قطر في المملكة، ”نحن نحترم الإبل، ونرفض أي مضايقات لها؛ لأن الأمور السياسية أمر آخر“.

وتزعم الدوحة أن الرياض قامت بطرد قسم من الإبل والماشية المملوكة لقطريين من الأراضي السعودية عقب المقاطعة الخليجية في يونيو/حزيران عام 2017، قبل أن تتوقف عن ذلك وتمنع القطريين من الوصول لإبلهم ومواشيهم التي بقيت في المملكة منذ اندلاع الأزمة الخليجية.

ولم يكشف بن حثلين مزيدًا من التفاصيل، وما إذا كان الملاك القطريون يستطيعون الوصول لمواشيهم وإبلهم أو التواصل والتنسيق مع المشرفين على تربيتها والرعي بها.

ولم تعترف قطر طوال أيام الأزمة الخليجية بأن قسمًا من إبلها في المملكة مملوكة لأمير البلاد ووالده.

ومن الصعب على قطر استضافة كل رؤوس الإبل المملوكة لقادتها ومواطنيها على أراضيها في ظل ندرة المراعي هناك مقارنة بالسعودية التي تمتلك مساحات شاسعة من المراعي.

وكانت السعودية قبل الأزمة الخليجية تسمح لمالكي الإبل والأغنام القطريين باستخدام مراعيها، خصوصًا قرب المناطق الحدودية، دون قيود، بالرغم من شح موارد المياه في السعودية.

وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة قطر بعد اتهامها بدعم وتمويل جماعات سياسية وميليشيات مسلحة مصنفة إرهابية في دول المقاطعة، والسعي لإثارة القلاقل والفوضى فيها.

وشملت المقاطعة إغلاق الحدود البرية والأجواء والموانئ مع قطر، ومنع تنقل الأشخاص والبضائع باستثناء الحجاج القطريين الراغبين بأداء الفريضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com