الجبير: السعودية تؤيد سياسات ترامب تجاه إيران وندعو لمزيد من العقوبات ضد طهران

الجبير: السعودية تؤيد سياسات ترامب تجاه إيران وندعو لمزيد من العقوبات ضد طهران

المصدر: إرم نيوز

قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، اليوم الأحد، إن المملكة العربية السعودية تؤيد سياسات الرئيس الأمريكي تجاه إيران وندعو لفرض المزيد من العقوبات على طهران.

وأضاف أن ”المملكة تؤيد أيضًا جهود تحسين الاتفاقية النووية الإيرانية، ونعتقد أن المدة التي يكون فيها حد لكمية تخصيب اليورانيوم يجب أن تلغى وأن تكون بشكل أبدي، ويجب أن يكون تكثيف في التفتيش على المنشآت الإيرانية“.

وتابع: ”نعتقد أن المشكلة الإيرانية يجب أن يكون التعامل معها عبر فرض مزيد من العقوبات لانتهاكاتها للقرارات الدولية المتعلقة بالصواريخ الباليستية، ودعمها للإرهاب وتدخلاتها في شؤون دول المنطقة“.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقهد، في العاصمة السعودية الرياض، مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو الذي يزور المملكة حاليًا.

وأوضح الجبير أن ”الاجتماعات كلها كانت إيجابية وبناءة ومثمرة وتم التطرق للعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزيها وتكثيفها في كل المجالات، إضافة إلى استعراض التحديثات في المنطقة سواء في لبنان وسوريا والعراق واليمن وتدخلات إيران السلبية في المنطقة، ودعم الدول الخمسة في الساحل الأفريقي والتعامل مع الأزمة في ليبيا“.

وقال بومبيو خلال المؤتمر إن إيران تزعزع الاستقرار في المنطقة وإن هناك توافقًا أمريكيًا سعوديًا على أهمية الحل السياسي للأزمة في اليمن“.

وأكد الوزير الأمريكي على أن ”الوحدة الخليجية ضرورية ونحن نحتاج لتحقيقها“، في إشارة لأزمة قطر مع دول المقاطعة التي بدأت منذ يونيو الماضي.

وشن بومبيو هجومًا شديدًا على طهران، مشيرًا إلى أنها ”تزعزع الاستقرار في المنطقة وتدعم الإرهاب“.

وأردف بالقول: ”نريد أن نضمن ألا تحوز طهران سلاحًا نوويا، والاتفاق النووي مع إيران بشكله الحالي لا يوفر هذه الضمانات“.

وتابع: ”وسنستمر في العمل مع حلفائنا الأوروبيين من أجل إصلاح هذه الاتفاقية، لكن إذا لم تلبّ هذه الاتفاقية رضى الرئيس ترامب، فإنه كما قال سيغادر هذه الاتفاقية“.

واستقبل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود في قصره بالرياض، اليوم، بومبيو، الذي التقى أيضاً ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إنه جرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وبحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com