بعد مكة المكرمة.. "الجرب" يصل المدينة المنورة وسط قلق بين أهالي التلاميذ

بعد مكة المكرمة.. "الجرب" يصل المدي...

طمأن وزير التعليم السعودي أحمد العيسى، سكان المملكة بشأن المرض.

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

أعلنت جهات رسمية في منطقة المدينة المنورة بالسعودية، الأربعاء، عن تسجيل إصابات بمرض الجرب الجلدي بين طلاب إحدى المدارس بالتزامن مع تسجيل منطقة مكة المكرمة المجاورة مئات الإصابات بين طلابها وسط تزايد القلق بين الأهالي.

وأصدرت الإدارة العامة للتعليم والمديرية العامة للشؤون الصحية بالمدينة المنورة، بيانًا مشتركًا أوضحتا فيه ظهور حالتي اشتباه لطالبتين مصابتين بمرض الجرب، تم بموجبها اتخاذ التدابير اللازمة.

وأوضح البيان أنه ”تم الاشتباه بإصابة طالبتين من طالبات المدرسة، وهما من جنسية واحدة وتسكنان في عمارة سكنية واحدة، وتم بموجبه التعامل مع الطالبتين من قبل مركز الرعاية الصحية الأولية، حيث تم شفاء إحدى الطالبتين وتتابع الطالبة علاجها في منزل ذويها“.

وأضاف: ”تجري فرق طبية بالتنسيق مع مديرية الصحة في المدينة المنورة زيارات مسحية لمدارس الحي الذي توجد به المدرسة، كما تعمل إدارة المدرسة المذكورة بشكل يومي على متابعة حالات الطالبات بالتنسيق مع الصحة المدرسية للتأكد من عدم وجود حالات اشتباه مماثلة“.

وتابع أنه ”جرى تنظيف وتعقيم المدرسة بشكل كامل، وقدمت محاضرة توعوية للطالبات للوقاية من مرض الجرب بالتعاون والتنسيق مع مركز الرعاية الصحية الأولية بالحي“.

وأشار إلى أنه ”جرى توجيه أولياء الأمور لإجراء الكشف الطبي على أبنائهم وبناتهم للاطمئنان على الحالة الصحية للطلاب والطالبات، وجرى تشكيل فريق طوارئ بالمنطقة لتعقيم جميع المدارس وفق النظام المتبع في مثل هذه الحالات علمًا بأن حالات الاشتباه محدودة جدًا ولا تتجاوز الحالات المذكورة حتى تاريخه“.

ولفت البيان إلى أن ”الفرق الطبية وفريق الصحة المدرسية وإدارة صحة البيئة تجري جولات على كافة الأحياء والمدارس لتنفيذ خطة وقائية لمكافحة هذا الداء“.

وكانت وزارة التعليم أعلنت أن عدد الإصابات المسجلة في منطقة مكة المكرمة تجاوزت الـ600 إصابة من مختلف الجنسيات، تتصدرها الجنسية البورمية، وسط استنفار حكومي على مختلف المستويات بعد القلق الذي أبداه الأهالي من تفشي المرض.

وطمأن وزير التعليم السعودي أحمد العيسى، ومسؤولين في القطاع التعليمي، سكان المملكة بشأن المرض، مؤكدًا أنه ”تحت السيطرة وأن لدى الوزارة خطط للتعامل مع مثل هذه الحالات، بما فيها تعليق الدراسة في المدارس التي تسجل مستوى محددًا من الإصابات“.

وطوال اليومين الماضيين، كان موضوع انتشار مرض الجرب، هو الشاغل لملايين الأهالي القلقين على أبنائهم مع تضارب التقارير بشأن أعداد المصابين بالمرض في منطقة مكة المكرمة قبل أن تصدر عدة توضيحات رسمية تطمئن الأهالي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com