تقرير: الحرس الثوري الإيراني ”غير مرتاح“ لمناورات درع الخليج بالسعودية

تقرير: الحرس الثوري الإيراني ”غير مرتاح“ لمناورات درع الخليج بالسعودية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

رأى مركز بحوث أمريكي معروف، أن المرحلة الثانية من مناورات ”درع الخليج المشترك“ التي بدأت في السعودية الأحد الماضي بمشاركة 23 دولة، تهدف في المقام الأول إلى تعزيز قدرة المملكة على خوض حرب ضد إيران.

وقال معهد ”دراسات الشرق الأوسط“، في تقرير نشره مساء الاثنين، إن ”الأسلحة المستخدمة في المناورات التي تستمر لخمسة أيام، وهي المقاتلات والدبابات والسفن الحربية، تدل على أن هدفها هو اختبار القدرة والاستعداد لحرب تقليدية كبيرة“.

وجاء في التقرير الذي كتبه مدير قسم برنامج الأمن والدفاع في المعهد بلال صعب، أن ”مشاركة قوات خاصة في المناورات العسكرية التي تعد الأضخم في المنطقة، لا تعني بالضرورة أنها تختبر قدراتها في محاربة الإرهاب والتمرد فحسب، بل للتدرب على الدفاع عن سواحل دول الخليج ضد أي اعتداء“.

وأفاد صعب بأن ”المناورات تساهم في تعزيز التنسيق الدفاعي بين الدول الصديقة والحليفة، وترفع درجة الاستعداد والاحترافية العسكرية في قواتها، إضافة إلى تعزيز صورة المملكة على أنها زعيم إقليمي في الشؤون العسكرية.“

وأشار إلى أن ”آخر مرة أجرى السعوديون فيها مناورات درع الخليج، كانت في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 2016 في خليج عمان ومضيق هرمز“، منوها إلى أنها ”لم تعجب الإيرانيين الذين وصفوها بأنها عمل استفزازي.“

وختم صعب التقرير قائلاً، ”لم تعلق طهران حتى الآن على المناورات، رغم أن الهدف الرئيس لهذه التدريبات هو رفع درجة استعداد القوات السعودية لخوض حرب محتملة ضد إيران، لكن من المؤكد أن الحرس الثوري الإيراني غير مرتاح لهذه التدريبات.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة