ما الذي تعنيه زيارة محمد بن سلمان للكنيسة القبطية في مصر؟ – إرم نيوز‬‎

ما الذي تعنيه زيارة محمد بن سلمان للكنيسة القبطية في مصر؟

ما الذي تعنيه زيارة محمد بن سلمان للكنيسة القبطية في مصر؟

المصدر: محمد المصري ومحمد ربيع – إرم نيوز

رأى برلمانيون وسياسيون مصريون أن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، اليوم الإثنين، للكنيسة القبطية ولقاءه البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الأقباط الأرثوذكس، إضافة إلى حضوره عرضًا مسرحيًا في دار الأوبرا، يحمل عدة رسائل من الأمير الشاب.

واعتبر خبراء مصريون، أن الزيارتين ”تؤكدان إصرار ولي العهد السعودي على مواصلة طريقه في الانفتاح، والذي بدأه برفع قيود كبيرة كانت مفروضة على المرأة والمجتمع في المملكة“.

وقال عضو مجلس النواب المصري سولاف درويش، إن ”زيارة الأمير السعودي للأوبرا تكشف عن التوسع في العلاقة بين مصر والسعودية، وتعكس خطوات إيجابية بدأت تظهر على الأرض داخل الأراضي السعودية لمواجهة أصحاب العقول المتشددة“.

وأضافت درويش، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”زيارة الأوبرا تعكس أيضًا التوجه السعودي بأن النشاط الثقافي في المملكة سيمتد للتوسع في دور العرض السينمائي وإقامة حفلات غنائية“.

واعتبرت أن ”لقاء الأمير محمد بن سلمان مع رئيس أكبر كنيسة مصرية، البابا تواضروس الثاني في مقره البابوي في العباسية بوسط القاهرة، خطوة كبيرة في تعزيز طريق الانفتاح على الآخر“.

وكشفت مصادر قبطية مصرية أنه سيجرى خلال الزيارة عقد لقاءات بين ممثلي الكنائس و“الجانب السعودي“.

وأوضحت المصادر في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن اللقاءات ”ستتناول قضيتين هامتين هما الحوار بين الأديان وإقامة فعاليات عالمية بمشاركة الطرفين للمناداة بنبذ العنف ومحاربة الإرهاب، وكذلك مناقشة دور الكنيسة في حل الأزمات العالقة ببعض البلدان العربية مثل القضية الفلسطينية واليمنية“.

توقيت حساس

وقال النائب المصري خالد أبو طالب إن ”زيارة الكنيسة تحمل رسالة مهمة في توقيت بالغ الحساسية، باعتبار أنها تأتي من قيادة كبيرة في أهم دولة في العالم الإسلامي، وصاحبة المكان الأقدس، وهو ما ينعكس على العلاقات بين المسلمين والأقباط“.

وتابع أبو طالب في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن ”زيارة الأمير محمد بن سلمان للكنيسة المصرية، مؤشر قوي على تأكيده الاستمرار في سياسة الانفتاح، وهذا يرتبط بالتغيرات التي تحدث في السعودية“.

وأوضح أن ”الانفتاح السعودي ينعكس إيجابًا على العلاقات مع القاهرة، لكونه يوسع أطر التعاون بين البلدين، وعدم اقتصارها على العلاقات السياسية والاقتصادية فقط“.

رسائل دينية

وقال المحامي القبطي ومستشار الكنيسة المصرية سابقًا، نجيب جبرائيل إن ”اللقاءات بين القيادات الكنسية وولي العهد السعودي لن تتعمق في مناقشة المسائل السياسية؛ لكنها ستكون محطة هامة لرسائل اجتماعية ودينية مهمة“.

وأشار جبرائيل إلى أن الزيارة ”ستناقش كيفية التشارك حول مكافحة الإرهاب ونبذ العنف إضافة إلى مناقشة بعض القضايا الإقليمية مثل القضية الفلسطينية“.

وفي هذا الإطار، يرى المفكر القبطي وعضو الشورى السابق نبيل لوقا بباوي، أن ”القضية الفلسطينية وأزمة القدس ستتصدر مباحثات الطرفين وكذلك بعض القضايا الأخرى في المنطقة وتحديدًا ما يتعلق بمحاربة الإرهاب“.

ويتضمن جدول لقاءات الأمير محمد بن سلمان زيارة البابا تواضروس الثاني بطريرك الأقباط الأرثوذكس، الإثنين، في مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، وهي أول زيارة لمسؤول سعودي رفيع المستوى إلى مقر البطريرك.

كما يُلبي الأمير السعودي دعوة من الرئيس السيسي، لمشاهدة العرض المسرحي ”سلم نفسك“، اليوم على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية.

وتحظى المسرحية التي يقدمها عدد من الممثلين الشباب في مصر، بجماهيرية واسعة، خاصة في أوساط المثقفين، إذ إنها ”نتاج مشروع لتأهيل الشباب الموهوبين على التمثيل ضمن ورشة الإبداع التي تشرف عليها وزارة الثقافة المصرية“.

وتتناول المسرحية، موضوعات اجتماعية مختلفة، وتنتقد غياب بعض الأخلاقيات والسلوكيات في التعامل بين الناس، فضلًا عن تشعب وسائل التواصل الاجتماعي في حياة البشر، كما تتعرض لقضايا الإرهاب والجهود التي تبذلها أجهزة الأمن في مواجهة العناصر المتطرفة، ويعتمد فريق العمل على تقديم ألوان مختلفة من الفنون إلى جانب التمثيل، مثل الحركة، والارتجال، والاستعراض والغناء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com