ما حقيقة إعفاء المستشار السعودي تركي آل الشيخ على خلفية وصفه وزيرًا كويتيًا بـ“المرتزق“؟ – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة إعفاء المستشار السعودي تركي آل الشيخ على خلفية وصفه وزيرًا كويتيًا بـ“المرتزق“؟

ما حقيقة إعفاء المستشار السعودي تركي آل الشيخ على خلفية وصفه وزيرًا كويتيًا بـ“المرتزق“؟

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

رد المستشار البارز في الديوان الملكي السعودي، تركي آل الشيخ، اليوم الأربعاء، على شائعات إعفائه من مناصبه الرسمية على خلفية انتقادات لاذعة وجهها قبل يومين لوزير كويتي، وقال إن ما يثار بذلك الخصوص غير صحيح.

وكتب آل الشيخ، وهو رئيس الهيئة العامة للرياضة في بلاده: ”أضرب على الكايد ولا تسمع كلام/ العز بالقلطات والراي السديد، في دفاعنا عن الوطن لن نجامل أو نداهن وسنضع دائما النقاط على الحروف وبكل وضوح وقوة. من يتابعني وهو يظن أنه سيسمع كلامًا منمقًا حذرًا يدور حول الحمى فأنصحه بإلغاء متابعتي“.

وأضاف في تغريدة ثانية على حسابه في موقع ”تويتر“في دفاعنا عن الوطن نواجه كل من يتجاوز على بلادنا بقوة وصراحة وحزم و (نطقها) بالوجه و(ما عندنا بأحد). من المضحك أن ردهم الوحيد هو ب (الأماني) و (الأحلام) أنه تم إعفائي من منصبي. أقول لهم: أصحو بعد نومكم فأنا هنا بمكاني. وحتى لو تركته فسأظل جنديًا بكل مكان أكون به“.

وسرت شائعات في مواقع التواصل الاجتماعي يوم أمس الثلاثاء عن إعفاء آل الشيخ من منصبه على خلفية تغريدة موجهة ضد وزير التجارة والصناعة، ووزير الدولة لشؤون الشباب بالكويت، خالد الروضان، تضمنت مصطلح ”مرتزق“ على خلفية زيارة الروضان لقطر وشكره لمسؤوليها على دور مزعوم لهم في رفع إيقاف دولي عن الرياضة الكويتية.

وقال آل الشيخ في تغريدته الغاضبة من تجاهل الوزير الكويتي لدور السعودية في رفع الإيقاف المفروض على رياضة الكويت ”الروضان؛ باختصار؛ هو: الارتزاق تحت مظلة المناصب وضد الحقائق المثبتة. لن يضر هذا المرتزق علاقات السعودية التاريخية بشقيقتها الكويت، وماقاله لا يمثل إلا نفسه، وكما قال شاعر مضر: والنفوس ان بغيت تعرفها ارم الفلوس“.

وينقسم الكويتيون بشأن الجدل الذي رافق قضية رفع الإيقاف الرياضي عن الكويت منذ الشهر الماضي إلى فريق مؤيد لمزاعم الدوحة بدورها في ذلك الملف، وفريق آخر يرى أن السعودية هي صاحبة الفضل في عودة الرياضة الكويتية للمنافسات العالمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com