السعودية.. السماح للطلبة المبتعثين بتغيير دولة الدراسة – إرم نيوز‬‎

السعودية.. السماح للطلبة المبتعثين بتغيير دولة الدراسة

السعودية.. السماح للطلبة المبتعثين بتغيير دولة الدراسة
caption goes here...

المصدر: إرم نيوز

أصدرت وزارة التعليم السعودية، قرارًا يسمح للطلبة السعوديين المبتعثين في الخارج بتغيير دولة الابتعاث، ليتم بذلك إلغاء صلاحية تعميم سابق يحظر على الطلبة الانتقال من دولة إلى أخرى لإتمام دراستهم الجامعية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، الإثنين، عن وكيل وزارة التعليم للبعثات المشرف على الملحقيات الثقافية، جاسر الحربش، قوله: إن ”أي مبتعث الآن يستطيع أن ينتقل لأي دولة من دول الابتعاث، بعد إلغاء التعميم الذي يمنع الانتقال“.

وقال الحربش: “ أي مبتعث يحصل على منحة من جامعته الأجنبية التي يدرس فيها، سوف يتم ضمه للابتعاث وتتكفل الوزارة ببقية مصروفاته“.

وأضاف، أن ”نظام الابتعاث المُطور الجديد سيتيح خيارًا لتدريب المبتعث خلال أو بعد فترة ابتعاثه في الشركات المتخصصة، للاستفادة من المبتعثين وإتاحة الفرصة للخريجين في مجال العمل“.

وكانت السعودية قررت قبل عامين وقف الابتعاث المباشر، وحصره على من يحصل على ابتعاث من جهة عمل معتمدة، تتعهد بتوظيفه بعد تخرجه، وذلك بهدف مراجعة التخصصات التي يجري ابتعاث الطلبة إليها، وربطها بحاجة الدولة، وبالوظائف المتوفرة في سوق العمل من أجل ترشيد الإنفاق، والمساهمة في خطط توطين الوظائف وسعودتها.

وعدلت المملكة كذلك شروط ضم المبتعثين على حسابهم الخاص إلى البعثة الحكومية، لتشترط أن يكون الطالب الذي يطلب الالتحاق بالبعثة الرسمية ملتحقًا بجامعة متميزة مصنفة من بين أفصل 50 جامعة في تخصصه حول العالم، وأحيانًا أفضل 100 جامعة حول العالم، وفقًا لقوائم تعدها وزارة التعليم.

وتحاول السعودية ردم الفجوة بين التعليم وسوق العمل عبر إرسال 150 ألف طالب وطالبة من المبتعثين للخارج؛ أغلبهم إلى الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا.

يُذكر أن السعودية تحتل المرتبة الأولى عالميًا في عدد الطلبة المبتعثين مقارنة بعدد السكان، والمركز الثالث في المجمل بعد الصين والهند.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com