ليلة ”القرارات العاصفة“ تذهل السعوديين.. حرب الملك على الفساد تطيح بـ“الرؤوس الكبيرة“

ليلة ”القرارات العاصفة“ تذهل السعوديين.. حرب الملك على الفساد تطيح بـ“الرؤوس الكبيرة“

المصدر: فريق التحرير

أصيب  السعوديون بالدهشة والذهول على وقع ليلة متسارعة الأحداث، الكلمة الفصل فيها للجنة عمرها ساعات معدودة، لكنها ـ وحتى الآن على الأقل ـ هزت أمراء ورجال أعمال ووزراء في مشهد لم يكن مألوفًا في المملكة.

القرارات الأولى للجنة العليا لمحاربة الفساد، يبدوا أنها تحاول اختصار سنوات من اللعب ”تحت الطاولة“ أضلاعها ثالوث الأمراء وأباطرة المال ومسيروا الشأن العام، ممن لم يتخيلوا يومًا أن تطالهم يد المحاسبة أحرى ”التوقيف“ والاعتقال.

السعوديون تفاعلوا مع الأوامر الملكية هذه الليلة، مثمنين ما اعتبروها ”قرارات حازمة“، تعد استكمالا لمشوار بدأه  الملك سلمان وولي عهده الشاب عنوانه ”لا أحد محصن من المساءلة“.

وتصدر هاشتاج #الملك_يحارب_الفساد، قائمة المواضيع الأكثر تفاعلاً في السعودية، وسط الأنباء المتسارعة عن الإطاحة ببعض الرؤوس الكبيرة في مجالات السياسية والاقتصاد والإعلام.

والسعوديون بين من يرى أن ”مملكة الحزم“، بدأت تتطلع للمستقبل بخطوات واثقة لا مكان فيها لمن قصروا يومًا في مسؤولياتهم وقد حان الوقت لمحاسبتهم، وبين من يرى أن الوقت مبكر للحكم على القرارات الحالية.

ليلة عاصفة

وكتب الإعلامي السعودي ”عادل بابكير“، معلقًا على ”ليلة القرارات الكبيرة“، قائلاً ”مافي أحد راح ينام الليلة يتم تجميع الفاسدين للسير نحو وطن بلا مفسدين، ربنا يوفق ملكنا ويحفظه هو وسمو ولي العهد ويجعلهم ذخرًا لنا دومًا وأبدًا“.

 

في حين اعتبر مغرد يحمل اسم ”درع الوطن“، أن ”لسان حال كل فاسد الليلة يقول يا رب سلِّم سلِّم. وكم من مسؤول سيقضي ليلته هذه في مراجعة نفسه ولن يهنأ بلذة النوم“.

 

وقال آخر، يدعى ”اللاحم“، هذا ”يومٌ أسود على الفاسدين هذا الأمر الملكي وثيقة تاريخية لا مكان للفاسدين في هذه الدولة الجديدة“.

ومن جانبه، غرد المستشار بالديوان الملكي تركي آل الشيخ، ”لا مكان للفساد والمفسدين في وطن العز بقيادة سيدي #ملك_الحزم وسيدي #محمد_العزم حفظهما الله“.

 

وعلى منواله غرد ”زياد الجهني“، قائلاً ”حان الوقت لمحاسبة كل مسؤول خان الأمانة واستغل الحصانة وأقسم بالكذب وسرق ونهب!“.

وتابع الجهني، في تغريدة ثانية، ”ليلة تاريخية وسوداء على المفسدين، زلزال ليس له مقيـاس يـزلزل الأرض تـحت أقدام المفسـدين الذين نهبوا ثروات الوطن“.

 

واعتبر فيصل العبد الكريم، أنه ”لو عطانا الله عمرًا، سأحكي للجيل القادم أنني عشت في هذا العصر شيئًا أشبه بالحلم، اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا“.

 

بينما رأت  المغردة ”لبنى الخميس“، أنها ”حربٌ على الفساد في الداخل.. وحربٌ على الإرهاب في الخارج.. الحزم في وطني لا يُجزّأ هذه مملكة المستقبل.. عزّ وعزم ”.

 

أما رجل الأعمال السعودي عبدالله العمراني، فأكد في تفاعله مع هذا الهاشتاج أنه ”لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد سواءً كان أميرًا أو وزيرًا.. مقولة تاريخية سمعناها من ولي العهد والآن نلمسها على أرض الواقع“.

 

أما الأمير السعودي خالد آل سعود، فحاول إعطاء صورة أكثر وضوحًا للخطوات والإجراءات التي اتخذت الليلة بقوله، ”بكل بساطة: حان وقت تنظيف البيت من الداخل“.

https://twitter.com/KAFTA78/status/926911610173698048

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com