نازحون لجأوا إلى مستشفى ناصر خوفًا من القصف
نازحون لجأوا إلى مستشفى ناصر خوفًا من القصفرويترز

غزة.. مستشفى ناصر مهدد بالخروج عن الخدمة

يهدد خطر التوقف مستشفى ناصر الطبي في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، وذلك مع استمرار اجتياح الجيش الإسرائيلي بريًا للمدينة، واقترابه من محيط المستشفى، خاصة في ظل الاشتباكات العنيفة التي تشهدها المدينة.

وشهد محيط المستشفى، خلال الساعات الماضية، اشتباكات عنيفة بين الجيش الإسرائيلي وعناصر مسلحة تابعة لحركة حماس، الأمر الذي اضطُر آلاف النازحين والمرضى والطواقم الطبية والصحفية لمغادرة المنطقة خوفًا على أرواحهم.

ومن شأن ذلك أن يؤدي إلى توقف المستشفى الوحيد في مدينة خان يونس عن العمل، خاصة أن الجيش الإسرائيلي يعمل في الوقت الحالي على قطع جميع الطرقات المؤدية للمستشفى، وبالتالي قطع الإمدادات وعزله بالكامل.

أخبار ذات صلة
إصابة أحد عناصر المستشفى الميداني الأردني في خان يونس

وأكد شهود عيان، أن "محيط المستشفى كان بمثابة ساحة حرب، وسُمعت من داخله أصوات اشتباكات عنيفة، وإطلاق قذائف وقصف عنيف بالطائرات لأهداف متفرقة، كما أن الجيش الإسرائيلي وصل إلى المقبرة المجاورة لها ونبش القبور.

قصف عنيف

وفي السياق، قال الصحفي عبد السلام مرتجى، لـ"إرم نيوز"، إن "محيط المستشفى يتعرض، منذ الليلة الماضية، لقصف عنيف"، مشيرًا إلى أن محيطه يشهد توغلاً للآليات الإسرائيلية، واشتباكات عنيفة للغاية مع مسلحين فلسطينيين.

وأوضح مرتجى، أن "القوات الإسرائيلية اقتحمت المقبرة المجاورة للمستشفى، ونبشت بعض القبور، وأخذت جثامين من داخلها"، لافتًا إلى أن ما يحدث في محيط المستشفى هدفه إرهاب النازحين والطواقم الطبية.

وأضاف: "هناك حالة هلع شديدة، ومعظم الموجودين في المستشفى غادروه خوفًا من حصار الجيش الإسرائيلي له خلال الساعات المقبلة"، مبينًا أن المستشفى في حالة توتر كبيرة، منذ الليلة الماضية، تصاعدت حدتها خلال الساعات الماضية.

وتابع مرتجى: "حتى اللحظة المستشفى غير محاصر، لكنه مهدد بتصعيد إسرائيلي غير مسبوق، خاصة في ظل استمرار القتال في محيطه"، وأضاف: "هناك مخاوف من تكرار سيناريو مستشفيات غزة وشمالها في خان يونس".

وأكد أن المستشفى يعمل بصعوبة بالغة في ظل استمرار العمليات العسكرية الإسرائيلية.

وضع صعب

بينما قال الصحفي عمرو طبش، إن "الوضع صعب للغاية في محيط مستشفى ناصر الطبي، خاصة مع اقتراب الجيش الإسرائيلي وآلياته العسكرية من محيطه"، لافتًا إلى أن الجيش يلقي القنابل الضوئية، ويواصل قصفه لمناطق قريبة من المستشفى.

وأوضح طبش، لـ"إرم نيوز"، أن "محيط المستشفى يشهد اشتباكات عنيفة، وموجة نزوح غير مسبوقة لمناطق رفح جنوب القطاع ومنطقة المواصي"، لافتًا إلى أن محيط المستشفى لم يعد مكتظًا بالنازحين كما في السابق.

وأضاف طبش: "هناك حركة نزوح كبيرة من المستشفى الذي أصبح شبه خالٍ من النازحين، كما أن عددًا كبيرًا من الطواقم الطبية غادر المستشفى، وهو الأمر الذي ينذر بتوقفه عن العمل، وخروجه من الخدمة".

وأشار الصحفي الفلسطيني، إلى أن "الكوادر الطبية قليلة جدًا في المستشفى، والدبابات الإسرائيلية على بعد نحو 400 متر من محيطه، ما ينذر بإمكانية اقتحامه في أي لحظة وإخراجه عن الخدمة بشكل كامل".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com