سجن عوفر الإسرائيلي، بالقرب من رام الله
سجن عوفر الإسرائيلي، بالقرب من رام اللهرويترز

"السجون الإسرائيلية" تعزل الأسرى الفلسطينيين عن العالم

عزلت إدارة السجون الإسرائيلية الأسرى الفلسطينيين عن العالم، بعد أن منعت الزيارات إليهم منذُ السابع من شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وهو ما يرفع من حجم معاناتهم، ولا سيما في ظل استمرار الاعتداءات والضرب والتنكيل بحقهم، وفقًا لشهادات أسرى محررين وعائلات آخرين مازالوا يقبعون في سجون إسرائيل.

قلق دائم

ويقول محمد كميل، وهو أحد أقارب الأسير محمود ياسين، وهو من جنين شمال الضفة الغربية، إنه "تم عزل الأسرى بشكل كامل بعد الـ7 من شهر أكتوبر/تشرين الأول، حيثُ بدأت معاناة جديدة لنا في رحلة البحث عن محمود"، المعتقل منذُ عام 2006.

وأضاف لـ"إرم نيوز"، "نحن لا نعلم إذا ما تم نقله من سجن النقب أو لا، ومنذ بداية الحرب حتى اليوم لم نحصل على معلومة واحدة حول محمود".

وبين أن "الشهادات التي نسمعها من الأسرى المحررين والوضع الصحي والتعب اللي بنشوفه على وجوهم يجعلنا في حالة قلق دائمة، خاصة بعد استشهاد أكثر من أسير بعد الضرب المبرح مثل الأسير ثائر أبو عصب".

وأكد محمد كميل أنه "يجب أن يكون هناك تحرك دولي ومؤسساتي يفضي لإعادة الزيارات حتى نطمئن على أولادنا".

وضع الأسرى يُرثى له

بدورها تقول إيمان خصيب والدة الأسير براء صالح المعتقل منذُ شهرين، إن "وضع الأسرى يرثى له، الأمر الذي يتركنا في قلق دائم على ابننا الذي لا نعلم عنه أي معلومة منذ اعتقاله إلى الآن".

أخبار ذات صلة
بترت قدمه ويحلم بالعودة لعمله.. مُسعف يروي لـ"إرم نيوز" أهوال الحرب

وأضافت: "منعنا من الزيارات ولا يوجد أي وسيلة اتصال أو تواصل يمكن أن تطمئن قلوبنا عن حاله، حتى محامي هيئة شؤون الأسرى منعوه من زيارته، واقتصرت الزيارات التي أصبحت نادرة جداً على المحامين الذين يطلبون مبالغ كبيرة لا يمكننا سدها في أغلب الأحيان".

ومضت خصيب قائلة: "نحن دائماً نعيش حالة قلق بشأن وضعه العام ووضعه الصحي، فنحن حتى لا نعلم ماذا يأكل وكم ينهش البرد من جسده".

وضع كارثي

من جانبه يقول الأسير المفرج عنه مؤخراً بنان برهم، إن "الوضع في المعتقلات كارثي لأبعد حد، فقد سحبت السلطات الإسرائيلية متعلقات الأسرى، حتى الملابس وهي غير مناسبة للبرد في سجون الاحتلال".

وأضاف لـ"إرم نيوز"، أن "الطعام هناك كميته قليلة جداً بالإضافة للإهانة والضرب والتنكيل بشكل دائم، وأهالي الأسرى جميعهم خائفين على أولادهم مما يستمعون له من شهادات".

الأسير المفرج عنه مؤخراً بنان برهم
الأسير المفرج عنه مؤخراً بنان برهمإرم نيوز

وتابع برهم قائلًا: "بعض أمهات الأسرى اتصلن بي وهن يبكين ويحاولن الوصول لأي معلومة عن أبنائهن"، مؤكدًا أنه "من الضروري أن يكون هناك تحرك قانوني لحماية الأسرى والسماح بزيارتهم".

شهادات مؤلمة

ويقول رئيس نادي الأسير الفلسطيني عبد الله الزغاري من ناحيته، إنه "في ظل انقطاع الزيارات من قبل الحكومة الyسرائيلية منذُ الـ7 من أكتوبر/تشرين الأول حتى الآن هناك حالة من التخوف والقلق من قبل أهالي المعتقلين، خاصة لعدم وجود زيارات منتظمة من المحامين ومن الصليب الأحمر لكافة السجون والمعتقلات".

رئيس نادي الأسير الفلسطيني عبد الله الزغاري
رئيس نادي الأسير الفلسطيني عبد الله الزغاريإرم نيوز

وأضاف لـ"إرم نيوز" أن "القلق ازداد بعد شهادات الأسرى المحررين المؤلمة من حيث الإهانات والحرمان والتفتيش العاري والتعذيب وتضييق الخناق عليهم بعدم توفر المياه والطعام بشكل كبير، وسحب كل الأدوات الكهربائية وكل مقتنيات الأسرى، وفي ظل الإخفاء القسري للمعتقلين من قطاع غزة".

وأوضح الزغاري أن "كل ذلك يجعل الحالة العصبية والنفسية والذهنية لأهالي الأسرى في حالة مشدودة ومتوترة وفي قلق متطور على فلذات أكبادهم داخل السجون الإسرائيلية".

وأكد أن "إدارة السجون لا تتجاوب مع المؤسسات الدولية مثل الصليب الأحمر ولا المؤسسات الفلسطينية الخاصة بالأسرى، فقد أوقفت إدارة السجون الزيارات للجنة الدولية للصليب الأحمر للسجون منذُ الـ7 من شهر أكتوبر/تشرين الأول، وكذلك الأمر بما يتعلق بالمحامين والمؤسسات الخاصة والحكومية".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com