جنود إسرائيليون خلال اقتحام سابق لمستشفى الشفاء
جنود إسرائيليون خلال اقتحام سابق لمستشفى الشفاء أ ف ب

الجيش الإسرائيلي يقتحم مستشفى "الشفاء" في غزة بحثاً عن قادة حماس

اقتحمت قوات من الجيش الإسرائيلي، فجر اليوم الإثنين، مستشفى "الشفاء" غرب مدينة غزة، على وقع دوي سلسلة انفجارات واشتباكات مسلحة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ عملية عسكرية "مباغتة"، في المستشفى ومحيطها، بحثاً عن قادة كبار في حركة حماس.

وأفاد مراسل "إرم نيوز" في قطاع غزة بأن الجيش الإسرائيلي شن سلسلة غارات مكثفة ومباغتة في منطقة حي "الرمال"، وفي عدد من الطرق المؤدية لمستشفى "الشفاء".

وتقدم الجيش الإسرائيلي صوب المستشفى من محورين، الأول جنوب غرب مدينة غزة والثاني من الشمال الغربي، تحت غطاء ناري واسع وعنيف.

وأدخلت العملية العسكرية المفاجئة مئات النازحين في المستشفى والطواقم الطبية والمرضى داخله، في منطقة معزولة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أن قوات خاصة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت المستشفى وبعد أن تم اكتشافها، دخلت قوات كبيرة من الجيش لمحيط المستشفى، وشنت سلسلة غارات مكثفة بالمدفعية والطائرات الحربية.

وأفاد الجيش الإسرائيلي في بيان له أنه "ينفذ بحملة مباغتة في مستشفى الشفاء الطبي بعد ورود معلومات استخبارية عن وجود مسؤولين من حماس في المنطقة، والذين يستخدمون المستشفى لادارة وإخراج أعمال إرهابية".

وأضاف أنه "خلال الحملة العسكرية ضمن مواصلة عمل المستشفى، حيث قام بنقل ناطقين باللغة العربية إلى الميدان بهدف التواصل مع المرضى المقيمين في المستشفى"، متابعاً أن "المرضى والطواقم الطبية ليسوا مضطرين لإخلاء المستشفى لكن يتوقع فتح ممر لخروج المدنيين من المنطقة".

وأشار البيان إلى أنه بعد التأكد من عدم وجود خطر على قوات الجيش، سيعمل على توفير الغذاء والمياه والمواد الأخرى للمرضى والمدنيين في المستشفى.

ومنتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اقتحم الجيش الإسرائيلي مستشفى الشفاء ومكث فيه لعشرة أيام، بذريعة البحث عن بنية تحتية تستخدمها حركة حماس في مرافق المستشفى.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com