إحدى النساء الفلسطينيات بمركز إيواء في غزة
إحدى النساء الفلسطينيات بمركز إيواء في غزةرويترز

الولادة في مراكز الإيواء.. خطر محدق في غزة

تهدد عمليات الولادة في مراكز الإيواء المنتشرة في مختلف مناطق قطاع غزة، الأمهات والمواليد بخطر الإصابة بالأمراض أو الوفاة، في ظل عجز المستشفيات عن تقديم الرعاية الصحية الملائمة لهذه الفئة.

وبحسب الإحصاءات الرسمية الفلسطينية والدولية، فإن حالة ولادة كل عشر دقائق تتم في قطاع غزة، فيما تواجه آلاف النساء الحوامل المتواجدات في مراكز الإيواء خطر الإصابة بالأمراض، بسبب قلة الرعاية الصحية.

خطر كبير

وقالت الطبيبة حليمة مهدي، إن "النساء الحوامل بمراكز الإيواء يواجهن خطراً كبيراً على حياتهن وحياة المواليد الجدد"، مبينة أن معدلات فقدان حياة المولود أو والدته مرتفعة جداً في ظل الأوضاع الصحية الصعبة.

وأوضحت "مهدي" في حديث لـ"إرم نيوز"، أن "هناك العديد من المخاطر التي تواجهها النساء الحوامل أبرزها التلوث وانتشار الأمراض المعدية، علاوة على تدني الرعاية الصحية بمراكز الإيواء لأدنى مستوياتها".

وقالت "في بعض الحالات المتعلقة بالولادة داخل مراكز الإيواء يمكن للنساء فقدان أرواحهن، خاصة إذا كنّ بحاجة لتنفس اصطناعي"، مشيرة إلى إمكانية مواجهة الأطفال خطر الوفاة في حال ولادتهم بشكل متعسر، أو احتياجهم لحضانات".

وتابعت مهدي: "بعض النساء الحوامل يكنّ بحاجة علاجات خاصة بعد الولادة، وهذا غير ممكن في ظل تواجدهن بمراكز الإيواء"، لافتةً إلى أن عدم توفر الغذاء الجيد للنساء يمثل خطراً آخر يهدد حياة وصحة الأم والطفل بغزة.

وبدوره، قال رئيس قسم النساء والولادة في مستشفى شهداء الأقصى عيادة أبو حصيرة، إن "آلاف النساء الحوامل بحاجة لرعاية صحية ملائمة في مراكز الإيواء"، مشدداً على ضرورة وجود مركز خاص بهذه الفئة.

وأوضح أبو حصيرة، لـ"إرم نيوز"، أن "خطر الموت يهدد حياة جميع النساء الحوامل، وخاصة اللواتي يجدن أنفسهن مضطرات للولادة داخل مراكز الإيواء"، لافتاً إلى أن بعض المواليد توفوا فور ولادتهم أو بعد أيام بسبب الأوضاع الصحية السيئة داخل مراكز الإيواء.

أخبار ذات صلة
القدرة لـ"إرم نيوز": الوضع بمجمع ناصر الطبي في غزة "كارثي"

وأضاف: "تابعنا العديد من الحالات الخطرة التي وصلت للمستشفيات وهي في وضع حرج للغاية بسبب نقص الرعاية الطبية"، مشيراً إلى أن العديد من هذه الحالات أدخل العناية المركزة وخضع لعلاج مكثف للغاية.

وبيّن أن "النساء اللواتي ينجبن بعمليات قيصرية يتعرضن لمخاطر أكبر من الولادات الطبيعية، خاصة وأنهن بحاجة للرعاية الطبية لفترة طويلة، وهو الأمر الذي لا يتوفر بالمستشفيات في الوقت الحالي بسبب تكدس الحالات المرضية والمصابين والنازحين".

وأشار أبو حصيرة، إلى أن "الحوامل بحاجة إلى الغذاء الملائم والفيتامينات الصحية، وهو الأمر الذي لا يتوفر بمراكز الإيواء"، قائلاً: "يمثل ذلك شكلا آخر من أشكال معاناة النساء الحوامل وأطفالهن، خاصة مع عدم توفر الحليب الصحي للرضع".

وحذر المسؤول الطبي من "تعرض الحوامل لخطر الإصابة بالأمراض المعدية والميكروبية بمراكز الإيواء، خاصة من يخضعن لعمليات قيصرية"، مؤكداً أن ذلك يمكن أن يؤدي لوفاة الأم، كما أن هناك خطورة على حياة المواليد.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com