رئيس جزر القمر غزالي عثماني
رئيس جزر القمر غزالي عثماني رويترز

تنصيب غزالي عثماني رئيساً لجزر القمر لولاية ثالثة

أدى رئيس جزر القمر غزالي عثماني اليمين الدستورية، أمس الأحد، في حفل أقيم في العاصمة موروني بعد فوزه في يناير/كانون الثاني من الدورة الأولى بولاية رئاسية ثالثة في انتخابات طعنت المعارضة في نتائجها، وفق وكالة فرانس برس.

غزالي عثماني الذي تولى السلطة للمرة الأولى بانقلاب في العام 1999، عاد إلى الحكم في العام 2016. وفي يناير/كانون الثاني فاز رسميا بـ57,2 بالمئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية؛ ما يتيح له البقاء في السلطة حتى العام 2029.

وبعد إعلان النتائج غير النهائية، شلّت أعمال شغب البلاد البالغ عدد سكانها 870 ألف نسمة لأكثر من 48 ساعة، في اضطرابات أسفرت عن قتيل بالرصاص وعدد من الجرحى.

وكانت المعارضة طلبت إلغاء الانتخابات، منددة بتزوير فاضح.

وقال غزالي عثماني (65 عاما) "في هذا اليوم الذي يحمل رمزية، أكرر دعوتي إلى جميع القوى الحية للأمة، الطبقة السياسية، الحكومة والمعارضة، للعمل معا على الأساسيات لصالح التماسك الوطني".

وأدى الرئيس اليمين الدستورية على منصة أقيمت في ملعب مالوزيني الرياضي، الذي لم تكن مقاعده الـ10 آلاف ممتلئة.

وحضر الحفل الذي وصفه عدد من الحاضرين بأنه "ممل" الرئيس الكونغولي دينيس ساسو نغيسو، ورئيس مدغشقر أندري راجولينا، ورئيس غينيا بيساو عمر سيسوكو إمبالو، ورئيس موزمبيق فيليب نيوسي، والرئيس الأنغولي جواو لورنسو.

ولم تتمثل المعارضة رسميا. ولم يهنئ أي من منافسي غزالي الخمسة الرئيس المنتخب.

وقال زعيم المعارضة مويني بركة سعيد صوليهي في تصريح لوكالة فرانس برس، إن فرض غزالي عثماني رئيسا "لا يضع حدا للأزمة الانتخابية التي ولدت من سرقة (الاستحقاق) في 14 يناير. على العكس من ذلك، نحن أكثر تصميما".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com