دمار في غزة إثر القصف الإسرائيلي
دمار في غزة إثر القصف الإسرائيليرويترز

الحنين يقود سحر وطفلها إلى مستقرهما الأبدي في غزة

تتعدد القصص المؤلمة التي يعيشها سكان قطاع غزة وذووهم من الخارج بسبب الحرب الإسرائيلية، التي كانت سحر مخيمر إحدى ضحاياها، بعد أن وصلت إليها قبل شهر من اندلاعها.

سحر مخيمر، فلسطينية من غزة تزوجت قبل ثلاث سنوات واستقرت في الأردن، إلا أن الحنين أخذها لعائلتها، وقرّرت استغلال سفر زوجها للعمل بإحدى الدول لزيارة العائلة قبل شهر من أحداث السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويروي علاء أبو شاور، زوج سحر، في حديث لـ"إرم نيوز"، تفاصيل مقتلها بقصف إسرائيلي على منزل عائلتها بمدينة غزة، مشيراً إلى أن زوجته سافرت برفقة طفلهما المولود حديثاً إلى غزة، ولم يكن يعلم أن النهاية ستكون هناك.

علاء أبو شاور وزوجته سحر وطفلهما
علاء أبو شاور وزوجته سحر وطفلهمامتداولة

وأوضح أبو شاور، أنه "اتفق مع زوجته على السفر إلى غزة والبقاء هناك عدة أشهر ثم العودة إلى الأردن؛ إلا أن الحرب الإسرائيلية على القطاع أفشلت المخطط، وتسببت بمقتل زوجته وطفلهما وعدد من أفراد عائلتها".

وأشار أبو شاور، إلى أنه "كان يجري مكالمة هاتفية مع زوجته في وقت متأخر من الليل للاطمئنان عليها وعلى طفله، إلا أن هذه المكالمة لم تستكمل، وانقطعت بشكل مفاجئ"، مبيناً أن ذلك أثار مخاوفه وقلقه الشديدين.

وأضاف: "في بداية الأمر اعتقدت أن بطارية الهاتف نفذت فجأة، وانتظرت لنحو 10 دقائق ثم عاودت الاتصال، إلا أنني لم أتمكن من الاتصال بها"، لافتاً إلى أنه وبعد ساعات من الانتظار وصله خبر مقتل زوجته بغارة إسرائيلية على منزل عائلتها من إحدى صديقاتها.

وتابع: "إحدى صديقاتها تواصلت معي وأخبرتني أن زوجتي وطفلي قُتلا في غارة إسرائيلية، وأن عددا من أفراد عائلتها قُتلوا أيضاً في ذات الغارة"، مستكملاً: "بعدما كنا نخطط لزيارة قصيرة تجتمع بها عائلتنا مجدداً، استقرت زوجتي وطفلي للأبد داخل أحد القبور في غزة".

جثمان سحر وطفلها
جثمان سحر وطفلهامتداولة

واستكمل: "أتذكر جيداً كلماتها في كل مكالمة هاتفية كنت أجريها معها، كانت دائماً تقول لي الملتقى الجنة يا حبيبي، لا تنسونا من دعائكم"، قائلاً: "وكأن زوجتي كانت تشعر أنها ستفارق الحياة، ولن تلتقي عائلتنا مجدداً".

ويستذكر أبو شاور اللحظات الصعبة التي عاشها بعد سماعه لخبر وفاة زوجته وطفله، قائلاً: "كانت لحظات صعبة للغاية شعرت بالانهيار والصدمة الشديدين، ولم أصدق الخبر لفترة طويلة، واستغرق الأمر وقتاً حتى استوعبت الصدمة".

وزاد: "لا أنسى رؤيتي لصور طفلي وزوجتي غارقين بدمائهما، لقد كانت سحر متشوقة لرؤية عائلتها وكأن لديها شعورا بأن هذه الزيارة الأخيرة لها"، واصفاً فقدان زوجته وطفله بالموقف الأصعب بحياته، وأنه يتجرع مرارة هذا الفقد يومياً.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com