"بؤرة أورحاييم" الاستيطانية
"بؤرة أورحاييم" الاستيطانية

بعد إخلائها.. مستوطنون يعيدون بناء "بؤرة أورحاييم" في الضفة الغربية

أعاد مستوطنون إسرائيليون، مساء الأحد، بناء بؤرة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة تم إخلاؤها من قبل الجيش الإسرائيلي في وقت سابق، الأمر الذي أثار في حينه صدامًا بين وزراء الحكومة.

والبؤرة الاستيطانية المذكورة، هي الأولى بعد تشكيل حكومة بنيامين نتنياهو، التي تعهدت بتعزيز الاستيطان في الضفة الغربية، ومنع إخلاء المستوطنات غير القانونية.

وكان نتنياهو أكد لشركائه اليمينيين أنه "سيعمل على تعزيز الاستيطان".

هدم البؤرة الاستيطانية التي تعد الأولى بعد تشكيل حكومة نتنياهو تسبب بأول صدام بين وزرائها
"بؤرة أورحاييم" الاستيطانية
الأولى منذ تشكيل حكومة نتنياهو.. "بؤرة استيطانية" جديدة في الضفة الغربية

وقالت القناة 13 العبرية، إن "مجموعة من المستوطنين عادوا لبؤرة أورحاييم الاستيطانية التي أخليت الجمعة بقرار من وزير الدفاع يوآف غالانت، ونصبوا فيها خيامًا وكرفانات"، مشيرة إلى أنه "تم استدعاء قوات إسرائيلية للمكان".

وأوضحت القناة، أن "القوات الإسرائيلية قامت بهدم الخيام والكرفانات التي أنشأها المستوطنون"، مبينة أنه "تم اعتقال سبعة من المستوطنين المشاركين في إعادة بناء البؤرة الاستيطانية القريبة من مدينة نابلس شمال الضفة".

"بؤرة أورحاييم" الاستيطانية
أول صدام بين وزراء الحكومة الإسرائيلية بسبب الاستيطان في الضفة الغربية

وفي السياق، هاجم القائمون على إنشاء البؤرة الاستيطانية العشوائية، وزير الدفاع الإسرائيلي بالقول: "للأسف اختار غالانت الاستمرار في تبني سياسة الحكومة اليسارية، سنعود للبؤرة حتى لو أخليت 100 مرة، وندعو كل شعب إسرائيل للحضور ومساندتنا"، وفق تعبيرهم.

يذكر أن هدم البؤرة الاستيطانية تسبب بأول صدام بين وزراء حكومة نتنياهو، حيث أصدر بتسلئيل سموتيريتش، زعيم "الصهيونية الدينية"، والوزير الثاني بوزارة الدفاع، توجيهات بوقف قرار وزير الدفاع يوآف غالانت بإخلائها.

ومقابل ذلك، أصر وزير الدفاع على تنفيذ أمر إخلاء البؤرة الاستيطانية، دون أن يتحدث مع سموتيريتش، الأمر الذي اعتبره زعيم "الصهيونية الدينية"، مناقضًا للاتفاقيات الائتلافية التي تعتبر أساس تشكيل حكومة نتنياهو.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com