من الجولة الأولى من اجتماعات أستانا
من الجولة الأولى من اجتماعات أستانا(رويترز)

أستانا: دعوة لإنعاش سوريا ووقف إطلاق النار في غزة

أكدت الدول الضامنة لمسار أستانا بشأن التسوية السورية بدورته الـ21، على أهمية زيادة حجم المساعدات الإنسانية لسوريا، وإنعاش قدرة البلاد على الصمود، وذلك في البيان الختامي للاجتماع الذي عقد على مدار يومين في العاصمة الكازاخستانية.

وجاء في نص البيان الختامي الذي قرأه نائب وزير خارجية كازاخستان، أليبك باكاييف: "من أجل المساعدة في تحسين الوضع الإنساني في سوريا وإحراز تقدم في عملية التسوية السياسية، طالبنا المجتمع الدولي والأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية بزيادة المساعدات لجميع السوريين".

وتابع: "نحن نتحدث عن مشاريع الإنعاش المبكر والقدرة على الصمود، بما في ذلك استعادة البنية التحتية الأساسية، من المياه والكهرباء والصرف الصحي والصحة والتعليم والمدارس والمستشفيات، فضلا عن مشاريع إزالة الألغام وفقا للقانون الإنساني الدولي".

أخبار ذات صلة
انطلاق الجولة الـ 21 من محادثات أستانا بشأن سوريا

وحول موعد الاجتماع المقبل ومكان انعقاده قال باكاييف: "اتفقنا على عقد الاجتماع الدولي الـ22 حول سوريا في أستانا في النصف الثاني من عام 2024"، كما أشار البيان أنه سيتم عقد قمة للدول الضامنة (روسيا وتركيا وإيران) في روسيا دون تحديد موعدها.

وأضاف البيان: "سجلنا وجود تأثير سلبي لتصعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على الجمهورية العربية السورية. وشدّدنا على أهمية منع توسيع منطقة المواجهة المسلحة وجر دول أخرى في المنطقة إليها".

والمفاوضات في أستانا، المعروفة باسم "صيغة أستانا"، مستمرة منذ العام 2017 حول سوريا.

وتضم صيغة أستانا كلاًّ من روسيا وإيران وتركيا، كدول ضامنة لعملية حل الأزمة السورية، بالإضافة إلى ممثلين عن الحكومة والمعارضة السورية والأمم المتحدة، والدول المراقبة: الأردن ولبنان والعراق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com