رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهورويترز

تشدد نتنياهو ضد ورقة "حماس".. حقيقة أم مناورة؟

استبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماع مجلس الحرب، مساء الخميس، بإطلاق مواقف متشددة من الرد الذي قدمته حركة "حماس" على الورقة الأمريكية القطرية المصرية بشأن تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في غزة.

وينظر محللون إسرائيليون إلى المؤتمر الصحفي الذي عقده نتنياهو، مساء الأربعاء، على أنه محاولة لفرض موقفه على أعضاء المجلس الوزاري الحربي.

ومع ذلك يرون أن نتنياهو لم يغلق الباب تمامًا أمام فرصة مواصلة المفاوضات مع "حماس" عبر الوسطاء، ما قد يفتح الباب أمام اتفاق.

"مناورة ضد غانتس وآيزنكوت"

المحلل الإسرائيلي يوني بن مناحيم، قال للأناضول إن "ما قام به نتنياهو في المؤتمر الصحفي هو مناورة هدفت لفرض مواقفه على المجلس الوزاري الحربي الإسرائيلي".

وأضاف: "نتنياهو لم ينتظر اجتماع المجلس الوزاري الحربي، بل خرج إلى العلن ليقول إن مواقف حماس مرفوضة لفرض هذا الموقف على عضوي المجلس الوزاري الحربي بيني غانتس وغادي آيزنكوت".

وكان غانتس وآيزنكوت، وكلاهما من حزب "الوحدة الوطنية" الذي انضم إلى الحكومة بعد الحرب، أيدا صفقة تؤدي إلى إطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين من غزة.

ويقول مراقبون إسرائيليون إنه في حال عدم التوصل إلى صفقة لإطلاق الأسرى الإسرائيليين فإن حزب "الوحدة الوطنية" سيغادر الحكومة التي لن تتأثر لوجود 64 نائبا لها بالكنيست المؤلف من 120 مقعدا، لكنها قد تشعل الشارع أكثر ضد أحزاب اليمين المتطرف المشكلة للحكومة.

وقال بن مناحيم: "الموقف الرسمي الإسرائيلي من ورقة حماس سيصدر عن المجلس الوزاري الحربي، وسيتوجه رئيس الموساد ديفيد بارنياع إلى قطر من أجل تسليمه".

ورأى أن "إسرائيل قد لا ترفض ورقة حماس بشكل قاطع، وإنما تطلب من الوسطاء ممارسة الضغط عليها لتغيير مواقفها وتقديم مواقف مختلفة".

وذكر في هذا السياق أن نقطتين أساسيتين في ورقة "حماس" سيكون من الصعب على نتنياهو وشركائه في الحكومة القبول بهما، وهما وقف الحرب، وإطلاق سراح عدد كبير من الأسرى الفلسطينيين المحكوم عليه بالسجن المؤبد.

وأوضح المحلل: "من الصعب جدًّا، إن لم يكن من المستحيل على نتنياهو القبول بوقف الحرب دون تحقيق الأهداف المحددة لها".

وأضاف: "كما أن الورقة تطالب بإطلاق سراح 500 من الأسرى محكوم عليهم بالسجن المؤبد، وهذا صعب جدا".

وكان نتنياهو قال في مؤتمر صحفي، الأربعاء: "أنا أجاهر بما أؤمن به: مواصلة الضغط العسكري هو شرط ضروري لإطلاق سراح المختطفين".

واعتبر نتنياهو أن "الاستسلام للمطالب الحمساوية المتوهمة لن يؤدي إلى إطلاق سراح المختطفين بل سيستدعي مجزرة أخرى وكارثة فادحة لدولة إسرائيل، لن يكون أي واحد من مواطنينا على استعداد للقبول بها".

لكن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن رجح في مؤتمر صحفي عقده في تل أبيب، مساء الأربعاء، بعد سلسلة اجتماعات مع كبار المسؤولين الإسرائيليين استمرار المفاوضات.

وقال: "لقد أتيحت لنا الفرصة اليوم (الأربعاء) لنناقش مع الحكومة الإسرائيلية الرد الذي أرسلته حماس الليلة الماضية على الاقتراح الذي وضعته الولايات المتحدة وقطر ومصر لإعادة الرهائن المتبقين إلى الوطن، وتمديد الهدنة الإنسانية".

مصادر سياسية قدرت أن كلام رئيس الوزراء ضد مخطط حماس قد يؤهل فعليا لاستمرار المفاوضات في الأيام والأسابيع المقبلة
جوناثان ليز

من جانبه، يرى جوناثان ليز، المحلل بصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الخميس، أنه "رغم كلامه الحازم، لم يغلق نتنياهو الباب أمام مواصلة المفاوضات مع حماس".

وقال في مقال: "رغم الانتقادات الشديدة، لم يغلق نتنياهو الباب: فهو لم يعلن وقف المحادثات أو تخلي إسرائيل عنها، ولم يعلن صراحة أنه سيعارض إطلاق سراح القتلة الفلسطينيين، بل قال إن إسرائيل لم تلتزم بذلك".

وأضاف: "من المتوقع أن يناقش أعضاء مجلس الوزراء الحربي هذا الأمر اليوم فقط، وقد فضل رئيس الوزراء عقد مؤتمر صحفي للجمهور العام حول الموقف الإسرائيلي فقط بعد التشاور مع مقربيه المباشرين ومع رؤساء المؤسسة الأمنية فقط".

ولفت ليز إلى أن "مصادر سياسية قدرت الليلة الماضية، أن كلام رئيس الوزراء ضد مخطط حماس قد يؤهل فعليا لاستمرار المفاوضات في الأيام والأسابيع المقبلة".

ونقل عن مصدر أجنبي، لم يسمه: "الوثيقة التي طرحتها حماس هي وثيقة من الواضح أن إسرائيل لا يمكن أن تقبلها، لكنها تشير إلى أن الحركة مستعدة لإجراء مفاوضات، وربما حتى مفاوضات جادة، في المستقبل".

واعتبر ليز أن مواقف نتنياهو المتشددة وتصريحاته حول الدخول المتوقع للجيش الإسرائيلي إلى رفح ومخيمين آخرين للاجئين، "قد تؤدي الآن إلى تعميق الضغط على حماس، على أمل تخفيف مواقفها".

أخبار ذات صلة
طالبت بضمانات من 5 أطراف.. تفاصيل مقترح حماس للهدنة

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com