منزل في رفح تعرض لغارة إسرائيلية
منزل في رفح تعرض لغارة إسرائيليةرويترز

الأقمار الصناعية تكشف حجم الدمار في رفح (صور وفيديو)

خلّفت الهجمات الإسرائيلية الأخيرة دمارًا هائلًا في مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وفقًا لما أظهرته صور حديثة للمنطقة التقطتها الأقمار الصناعية.

يأتي ذلك مع بدء الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية برية يصفها بـ "المحدودة" على رفح، ووسط تحذيرات دولية من تداعيات الهجوم الإسرائيلي وآثاره الإنسانية.

وبخلاف التصريحات الرسمية، أكدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي يشن "عملية برية عميقة" على رفح، مشيرة إلى تدمير كبير في المدينة.

وبحسب الصور المنشورة من قبل شركة الأقمار الصناعية الخاصة "بلانيت لابز"، في الـ19 من مايو/ أيار، فإن الجيش الإسرائيلي سوّى العديد من المباني بالأرض بين معبر كرم أبو سالم الحدودي ومعبر رفح جنوبي قطاع غزة.

صورة بالأقمار الصناعية للخيام والملاجئ قبل تهجير سكان رفح
صورة بالأقمار الصناعية للخيام والملاجئ قبل تهجير سكان رفحرويترز
صورة بالأقمار الصناعية للخيام والملاجئ بعد تهجير سكان رفح
صورة بالأقمار الصناعية للخيام والملاجئ بعد تهجير سكان رفحرويترز
أحياء في رفح قبل التوغل الإسرائيلي
أحياء في رفح قبل التوغل الإسرائيليرويترز
أحياء في رفح بعد التوغل الإسرائيلي
أحياء في رفح بعد التوغل الإسرائيليرويترز

ويأتي نشر هذه الصور مع فرض الجيش الإسرائيلي قيودًا مشددة على التغطية الصحفية لعمليته العسكرية في رفح، وفقًا للصحيفة.

كما نشر حساب "تايمز أوف غزة" على منصة إكس مقطع فيديو قصيرًا يظهر "رفح قبل العملية العسكرية الإسرائيلية وبعدها، مشيرًا إلى حجم الدمار الكبير في المدينة.

وفي وقت سابق، رصد مراسل "إرم نيوز" استخدام الجيش الإسرائيلي قوة مفرطة خلال توغله في المناطق الجنوبية من قطاع غزة.

وذكر أن الجيش قام بتهجير سكان المنطقة وأحدث دمارًا هائلًا فيها، مع استمرار العملية العسكرية البرية.

الأكثر قراءة

No stories found.