جو بايدن وبنيامين نتنياهو
جو بايدن وبنيامين نتنياهوغيتي

بايدن ونتنياهو يتجهان للتصادم بعد قرار مجلس الأمن حول غزة‎

ساءت العلاقات بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في زمن الحرب إلى مستوى جديد، الاثنين.

جاء ذلك بعد سماح واشنطن باعتماد قرار في مجلس الأمن الدولي يدعو لوقف إطلاق النار في غزة، مما أثار انتقادات لاذعة من نتنياهو.

وألغى نتنياهو فجأة زيارة لوفد من مسؤولين كبار إلى واشنطن هذا الأسبوع لبحث الهجوم الذي هددت إسرائيل بشنه على مدينة رفح بجنوب قطاع غزة.

وأتى ذلك بعد امتناع واشنطن عن التصويت في مجلس الأمن على قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار بين إسرائيل وحركة حماس وإطلاق سراح جميع الرهائن المحتجزين لدى فصائل مسلحة فلسطينية.

ويشكل تعليق ذلك الاجتماع عقبة رئيسية جديدة في طريق الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة، المنزعجة إزاء تفاقم الكارثة الإنسانية في غزة، لحمل نتنياهو على النظر في بدائل للغزو البري لرفح، الملاذ الأخير الآمن نسبياً للمدنيين الفلسطينيين.

وأدى التهديد بشن مثل هذا الهجوم إلى زيادة التوتر بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وأثار تساؤلات حول ما إذا كانت الولايات المتحدة قد تقيد المساعدات العسكرية إذا تحدى نتنياهو بايدن ومضى قدما في شن الهجوم.

وقال آرون ديفيد ميلر، وهو مفاوض أمريكي سابق في الشرق الأوسط وعمل مع إدارات من الحزبين الجمهوري والديمقراطي: "هذا يظهر أن الثقة بين إدارة بايدن ونتنياهو ربما تنهار. إذا لم تتم إدارة الأزمة بعناية، فسوف تستمر في التفاقم".

ويبدو أن قرار بايدن بالامتناع عن التصويت في الأمم المتحدة يعكس الإحباط الأمريكي المتزايد تجاه نتنياهو وجاءت هذه الخطوة بعد أشهر من الالتزام بالسياسة الأمريكية طويلة الأمد المتمثلة بحماية إسرائيل في المنظمة العالمية.

ويواجه الرئيس، الذي يسعى لإعادة انتخابه لولاية ثانية في نوفمبر/تشرين الثاني، ضغوطاً ليس فقط من حلفاء واشنطن، لكن أيضاً من عدد متزايد من زملائه الديمقراطيين لكبح جماح الرد العسكري الإسرائيلي على هجوم حركة حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول في جنوب إسرائيل.

ويواجه نتنياهو تحديات داخلية خاصة به، وخاصة مطالبة أعضاء ائتلافه اليميني المتطرف باتخاذ موقف متشدد ضد الفلسطينيين. ويجب عليه أيضاً إقناع عائلات الرهائن بأنه يفعل كل شيء من أجل إطلاق سراحهم بينما يواجه احتجاجات متكررة تطالب باستقالته.

وبينما أعلن مكتب نتنياهو إلغاء الزيارة، قال رئيس الوزراء إن عدم استخدم الولايات المتحدة لحق النقض (الفيتو) ضد القرار هو "تراجع واضح" عن موقفها السابق وسيضر بجهود الحرب الإسرائيلية.

حيرة

من جهتهم، قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة بايدن في حيرة من قرار إسرائيل واعتبرته رد فعل مبالغاً فيه، وأصروا على أنه لم يحدث أي تغيير في السياسة.

وتجنبت واشنطن في أغلب الأحيان استخدام كلمة "وقف إطلاق النار" في وقت سابق من الحرب المستمرة منذ ما يقرب من 6 أشهر في قطاع غزة، واستخدمت حق النقض (الفيتو) في الأمم المتحدة لحماية إسرائيل أثناء ردها على حماس.

أخبار ذات صلة
جنوب أفريقيا ترحب بالقرار الأممي بشأن غزة

لكن مع اقتراب المجاعة في غزة ووسط ضغوط عالمية متزايدة من أجل هدنة في الحرب التي تقول السلطات الصحية الفلسطينية إنها أسفرت عن مقتل نحو 32 ألف فلسطيني، امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على قرار يدعو لوقف إطلاق النار خلال شهر رمضان الذي ينتهي بعد أسبوعين.

ويقول محللون إن التحدي الذي يواجه بايدن ونتنياهو الآن هو منع خلافاتهما من أن تصل إلى خارج نطاق السيطرة.

وقال جون ألترمان، مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إنه "لا يوجد سبب يدعو إلى أن تكون هذه ضربة قاتلة للعلاقات، لذلك لا أعتقد أن الباب مغلق أمام أي شيء".

لكنّ امتناع الولايات المتحدة عن التصويت يزيد من عمق الخلاف بين بايدن ونتنياهو، اللذين يعرفان بعضهما البعض منذ سنوات ولكن اتسمت العلاقة بينهما بالتوتر حتى في أفضل الأوقات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال بايدن في مقابلة مع شبكة (إم.إس.إن.بي.سي) إن "اجتياح رفح برياً سيكون خطاً أحمر".

وأضاف: "الدفاع عن إسرائيل أمر بالغ الأهمية وأنه لن يقوم بأي حال من الأحوال بوقف جميع الأسلحة لدرجة تجعلهم لا يملكون القبة الحديدية نظام الدفاع الصاروخي لحمايتهم".

ورفض نتنياهو انتقادات بايدن وتوعد بالمضي قدماً في مهاجمة رفح، الجزء الأخير من قطاع غزة الذي لم تهاجمه القوات الإسرائيلية بريا. لكن المسؤولين الأمريكيين يقولون إنه لا توجد مؤشرات على عملية عسكرية وشيكة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com