وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان
وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانانغيتي

ملفات الأمن والهجرة والتأشيرات تتصدر زيارة وزير الداخلية الفرنسي إلى المغرب

يزور وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، اليوم الأحد، المغرب في وقت تسعى فيه الرباط وباريس إلى تجاوز مرحلة البرود في العلاقات.

وتأتي زيارة الوزير الفرنسي بدعوة من نظيره المغربي عبد الوافي لفتيت.

وكشف مصدر دبلوماسي مغربي، فضَّل عدم كشف هويته، أن "هذه الزيارة تهدف إلى تعزيز التعاون الأمني بين المملكة المغربية وفرنسا، خاصة بعد النجاحات التي حققتها أجهزة الأمن المغربية داخليًّا وخارجيًّا".

وأوضح المصدر، في تصريح لـ"إرم نيوز"، أن "من غير المستبعد أن يتم إبرام اتفاقات مهمة في مجال الأمن، ومكافحة الإرهاب، والجريمة العابرة للحدود، وتسوية ملفات أخرى عالقة بين فرنسا والمغرب، مثل: مسألة التأشيرات".

أخبار ذات صلة
بعد شغور المنصب لأشهر‎.. المغرب يعين سفيرة له في فرنسا

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قالت في بيان سابق إن "هذه الزيارة تندرج في إطار دينامية تعاون متعدّد الأوجه بين فرنسا والمغرب، لكي يتصديا معًا للتحديات التي تواجه البلدين، والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين الرباط وباريس، مثل: الهجرة، ومحاربة الجريمة المنظمة".

وبينت أنه سيرافق دارمانان في زيارته، التي تمتد حتى يوم الاثنين المقبل، مديرون عامون رئيسيون في وزارة الداخلية وأقاليم ما وراء البحار.

وكانت هذه الزيارة مقررة يوم الأحد الماضي، لكن تم تأجيلها بسبب جدول أعمال المسؤولين المغاربة.

وسرت شائعات بشأن إلغاء الزيارة، لكن وسائل إعلام مغربية نفت ذلك، لتحسم جدلًا مستمرًّا حول العلاقات بين باريس والرباط.

وقال المصدر الدبلوماسي المغربي إن "العلاقات بين المغرب وفرنسا تمر بمرحلة جديدة تتميز بالتعاون المشترك، بعيدًا عن كل ما يمكن أن ينغصها".

وأكد أن فرنسا تدرك أنه لا غنى عن المملكة المغربية على مستوى التعاون الأمني في مجالات عدة تهم باريس كما القارة الأوروبية عمومًا، على غرار الهجرة غير النظامية، ومكافحة الجريمة العابرة للحدود، مشيرًا إلى أن المملكة المغربية أثبتت قدرتها على حسن إدارة هذه الملفات.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com