جانب من الدمار الذي خلفته إسرائيل في غزة
جانب من الدمار الذي خلفته إسرائيل في غزةرويترز

"لوموند" تحذر من بقايا الأسلحة الفسفورية في غزة

حذرت صحيفة فرنسية، اليوم الخميس، من أن بقايا الأسلحة الفسفورية وتلوث التربة والمياه في قطاع غزة قد تؤدي إلى أزمة صحية حادة في القطاع.

ونقلت صحيفة "لوموند" الفرنسية، عن تقارير للأمم المتحدة تفيد بسقوط أكثر من 27 ألف ضحية نتيجة الهجمات الإسرائيلية، ما أدى إلى تهجير 85% من سكان غزة البالغ عددهم 2.1 مليون نسمة، وبعيدا عن الخسائر المباشرة، فإن التأثير البيئي يشكل مخاطر جسيمة.

وأكد المقرر الأممي الخاص ديفيد بويد على العواقب الكارثية للعمليات العسكرية الإسرائيلية، مشيرا إلى التلوث الكربوني الهائل في الهواء والماء والتربة، ما يعرض الفلسطينيين للمواد السامة.

وكشفت هيومن رايتس ووتش عن استخدام إسرائيل للفسفور الأبيض، وأوضحت الصحيفة، أنها مادة تسبب مشاكل صحية خطيرة، إذ يؤدي تدمير أكثر من 25 ألف طن من القنابل والذخائر العنقودية إلى تفاقم الوضع.

وأوضح التقرير أن التدمير المتعمد للأراضي الزراعية يؤدي إلى تفاقم الأزمة، بعد أن تضرر ما يقرب من 30% منها.

وأفادت الصحيفة أن أداة "أضرار النزاع"، وهي أداة صور عبر الأقمار الصناعية، بيّنت أن ما بين 49.7% إلى 61.5% من المباني في غزة قد تضررت أو دمرت. ولفتت إلى أن الحطام الناتج عن الدمار يطلق مواد خطرة في البيئة.

أخبار ذات صلة
"الهلال الأحمر" تحذر من كارثة طبية جديدة في غزة

وحذر خبير البيئة ويم زويننبرغ من أن الحطام الخطير، الذي تم تحليله في صراعات سابقة، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، إضافة إلى نُدرة المياه الصالحة للشرب، والتي تفاقمت بسبب الإجراءات الإسرائيلية المبلغ عنها، مثل إغراق الأنفاق بمياه البحر.

وقالت لوموند إن الوضع يزداد سوءا، خاصة أن الهجمات دمرت البنية التحتية الحيوية المتعلقة بالمياه، ما يدفع السكان للمعاناة من أجل الحصول على مياه صالحة للشرب.

وأضافت أن انفجار مياه الصرف الصحي يزيد من تفاقم الأزمة، خاصة مع خروج معظم محطات معالجة المياه عن الخدمة وتكاثر البكتيريا الخطيرة، ما يسهم في مقاومة المضادات الحيوية، مؤكدا أن أجزاء من غزة أصبحت غير صالحة للسكن، ما يترك السكان دون أمل في إعادة البناء.

وأشارت إحصائيات الأمم المتحدة حتى 2 يناير 2024، إلى ارتفاع حاد في حالات التهابات الجهاز التنفسي والإسهال والأمراض الجلدية وحالات اليرقان.

ويحذر المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية من أن الوفيات الناجمة عن الأمراض ستكون أكثر من التفجيرات، إذا لم يتم استعادة أنظمة الرعاية الصحية بسرعة.

وخلصت الصحيفة إلى أن الكارثة البيئية والصحية المتكشفة تهدد بتجاوز التأثير المباشر للتفجيرات الأمر الذي يؤكد الحاجة الملحة للاهتمام والتدخل الدولي في غزة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com