رومان غوفمان
رومان غوفمانمتداولة

كشفت نوايا احتلال غزة.. "وثيقة" سكرتير نتنياهو العسكري تثير الجدل

سرَّبت وسائل الإعلام العبرية مضمون وثيقة للسكرتير العسكري الجديد لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، العميد رومان غوفمان، تتحدث عن نوايا لإعادة احتلال قطاع غزة، خلافًا للمواقف المعلنة من الحكومة والمؤسسة العسكرية في إسرائيل.

ووفق صحيفة "يسرائيل هيوم، فقد ورد في الوثيقة التي تحمل توصيات غوفمان للمستوى السياسي، أنه على إسرائيل "السيطرة على قطاع غزة وسكانه الفلسطينيين عقب نهاية الحرب".

وتم تسريب الوثيقة بعد أن عمّمها السكرتير العسكري الجديد على جميع الشخصيات ذات الصلة بدوائر اتخاذ القرارات بالمستويين السياسي والعسكري، ومن ثم كان من السهل وصولها إلى وسائل الإعلام.

لماذا غضب المسؤولون؟

وقالت الصحيفة إن الموقف الذي أعرب عنه غوفمان، الذي سيتولى رسميًّا منصب السكرتير العسكري قريبًا، "عُدَّ مفاجأة بالنسبة للكثير من المسؤولين الذين اطلعوا على الوثيقة".

وأثار السكرتير العسكري الذي سيخلف اللواء آفي غيل، غضب مسؤولين اطلعوا على الوثيقة، لأنه بهذه الطريقة يعمل على إظهار عكس الموقف الرسمي الذي تعلنه إسرائيل، حكومة ومؤسسة عسكرية، وفق قولهم.

أخبار ذات صلة
بعد 200 يوم على اندلاعها.. حرب غزة تواجه أفقًا غامضًا

وبحسب الصحيفة فإنّ سبب حالة الغضب ليس مضمون الوثيقة الداعية إلى احتلال القطاع والسيطرة على سكانه المدنيين، إذ تعالت أصوات عديدة في المستوى السياسي وعلى الصعيد الحزبي تطالب بالأمر ذاته، لكن المشكلة بالنسبة لوثيقة غوفمان أنها خالفت لغة الخطاب الرسمي المتوافق عليه بالحكومة، ومن ثم يُنتظَر أن تثير قلق المجتمع الدولي.

وذكرت الصحيفة أن المجتمع الدولي توجَّسَ خيفةً منذ بدء حرب "السيوف الحديدية" بشأن مستقبل القطاع عقب الحرب، وطالب إسرائيل بتوضيح موقفها بعد نهاية العمليات، فيما أكدت تل أبيب أنها لا تنوي البقاء في القطاع.

محاولات نفي الصلة

وتتوافق وثيقة غوفمان مع الدعوات التي كانت صدرت عن وزراء ونواب "الصهيونية الدينية" بشأن ضرورة الاستيطان في قطاع غزة وتصحيح ما يعتبرونه "خطأً تاريخيًّا" ارتكبه رئيس الوزراء في حينه أريئيل شارون، حين طبَّق خطة فك الارتباط عن غزة في 2005.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو زعم في أكثر من مناسبة أنه لا نوايا لديه للبقاء في غزة بعد الحرب، إلا أن العديد ممن اطلعوا على الوثيقة رأَوْا أنها أُعِدَّت بالتنسيق مع مكتبه، وفق تأكيدات الصحيفة.

لكن مكتب نتنياهو أصدر ردًّا أوضح أن العميد رومان غوفمان أعد الوثيقة من تلقاء نفسه وليس بناءً على طلب من مكتب رئيس الوزراء.

وعلق الناطق باسم الجيش على استسفار الصحيفة بأن "الحديث يجري عن وثيقة داخلية سرية، توضح مواقف الضابط المذكور وحدَه ولا تعكس موقف الجيش الرسمي".

من هو غوفمان؟

لكن الصحيفة رأت أن حقيقة كتابة وثيقة توصي باحتلال غزة من شخصية اختارها نتنياهو لتصبح السكرتير العسكري له، ستقودُ إلى شكوكٍ بشأن الدوافع الحقيقية للحكومة الإسرائيلية ولنتنياهو شخصيًّا.

وكان العميد غوفمان خدم لسنوات طويلة في سلاح المدرعات، وقاد اللواء السابع فيه، إلى أن وصل إلى رتبة عميد، وخلال هجوم الـ 7 من أكتوبر الماضي أصيب إصابة طفيفة خلال اشتباك مع مقاتلي "حماس" في منطقة "شاعار هانيغف".

وعقب عودته إلى الخدمة تولى لفترة قصيرة منصب مدير مكتب منسق أعمال الحكومة بالأراضي المحتلة، قبل أن يختاره نتنياهو لمنصب السكرتير العسكري لرئيس الوزراء، على أن يتولى المنصب رسميًّا خلال الأسابيع القليلة المقبلة مع ترقيته إلى رتبة "لواء".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com