وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون
وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرونرويترز

الإندبندنت: إعلان كاميرون بشأن إقامة الدولة الفلسطينية خطوة جريئة

رأت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن وزير الخارجية ديفيد كاميرون، وجد طريقة لتحويل الأزمة إلى فرصة، وأعاد اكتشاف حنكة المملكة المتحدة في عقد الصفقات من خلال إعلانه بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أن رجل الدولة، كاميرون، أقدم على خطوة جريئة، بعد مبادرته بشأن إقامة الدولة الفلسطينية، في وقت حساس ومناسب جدًا.

وقال كاميرون: "يتعيّن علينا أن نبدأ في تحديد الشكل الذي ستبدو عليه الدولة الفلسطينية، ما الذي ستتألف منه، وكيف ستعمل".

وأردف: "بينما يحدث ذلك، فإننا، مع حلفائنا، سننظر في مسألة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بما في ذلك في الأمم المتحدة. وقد يكون هذا أحد الأشياء التي تساعد على جعل هذه العملية لا رجعة فيها".

وأشار التقرير إلى أن "الأزمة المتفاقمة في غزة وما ترتب عليها من تداعيات في البحر الأحمر وسائر المنطقة، سوريا ولبنان والعراق وحتى الأردن، تتطلب نوعًا من التقدم على مسار التوصل إلى تسوية سياسية طويلة الأمد في المنطقة، بغض النظر عن مدى البعد الذي قد يبدو عليه الأمر في هذه اللحظة".

ولفت إلى أن الحكم المؤقت الذي أصدرته محكمة العدل الدولية بشأن قضية الإبادة الجماعية ضد إسرائيل يزيد الضغط على حكومة نتنياهو لتغيير تكتيكاتها وإنهاء الحرب في غزة، التي لا تسير على ما يرام بالنسبة لإسرائيل على أي حال.

أخبار ذات صلة
كاميرون لإسرائيل: يجب إدخال المزيد من المساعدات إلى غزة

واعتبر أن استمرار الغارات وسقوط المدنيين؛ علاوة على تزايد العنف في الضفة الغربية، وآخرها تنفيذ عملية في مستشفى، تُشير إلى بعض الغرابة من التخطيط العسكري للقادة الإسرائيليين وموقفهم من اتفاقيات جنيف.

ورجح التقرير أن "إعلان كاميرون قد تم بدعم من الأمريكيين وغيرهم من الحلفاء، وبالتالي فلا بد أن يحمل ثِقَلاً أكبر مما لو كان تحركًا بريطانيًا ضيقًا".

ورأت الصحيفة أنه يجب أن نفترض أن الرئيس الأمريكي بايدن يدعمها، أو على الأقل لا يعارضها. وفي الواقع، ربما تعمل المملكة المتحدة وريشي سوناك ووزير خارجيته كبديل لإدارة بايدن لإتمام هذه الصفقة تحديدًا.

ولفتت إلى حجم المسؤولية التي حملها كاميرون للمملكة المتحدة عند إطلاقه لهذه المبادرة،  ومع ذلك فهو عمل قيادي بامتياز.

وبحكم ارتباط بريطانيا بوعود سابقة، وعد بلفور، وتاريخها في الشرق الأوسط، فإن "منح المملكة المتحدة للاستقلال" المتصور لدولة فلسطينية يُعززه محيط قوي من السلطة الأخلاقية، وفق التقرير.

وأردف: "ما يمكن أن نطلق عليه مؤقتًا "إعلان كاميرون" هو خطوة حاسمة في وقت الحرب لمحاولة "الفوز بالسلام"؛ في وقت لم ينجح فيه الغرب، الذي افتقر إلى الحنكة السياسية، كثيرًا".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com