بايدن ونتنياهو
بايدن ونتنياهورويترز

تحول حذر في موقف الرئيس بايدن من الحرب الإسرائيلية على غزة

شهدت سياسة إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تغيرًا ملحوظًا، في موقفها تجاه إسرائيل خلال حربها على قطاع غزة.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز، قدم الرئيس بايدن في بداية الصراع دعمًا غير مشروط لإسرائيل، معبرا عن تعاطفه معها ومشددًا على أن رد الولايات المتحدة سيكون سريعًا وحاسمًا إذا واجهت موقفًا مماثلاً.

ومع ذلك، خلال الأسابيع الثلاثة التالية، تبدل موقف الرئيس ليصبح أكثر انتقادًا لإجراءات إسرائيل العسكرية وذلك بسبب الأوضاع الإنسانية المتفاقمة في غزة.

بالإضافة إلى ذلك، لا تزال الإدارة الأمريكية تأمل في أن لا تعرقل الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، الطريق أمام مناقشات تطبيع العلاقات بين إسرائيل والسعودية، وكذلك العودة إلى المفاوضات من أجل حل الدولتين في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وهي مبادرات تقاومها الحكومة الإسرائيلية، بقيادة رئيس الوزراء نتنياهو.

ووفقا للتقرير، تغير الموقف الأمريكي أيضًا بسبب الإدانة الدولية لتصرفات إسرائيل والاحتجاجات داخل الولايات المتحدة، خاصة بعد ارتفاع عدد القتلى إلى أكثر من 8 آلاف شخص، ما أثار غضبًا عالميًا.

أخبار ذات صلة
بايدن يحث نتنياهو على حماية المدنيين وزيادة المساعدات لغزة

وبحسب الصحيفة، يعكس موقف الرئيس بايدن تجاه إسرائيل وعيه بحالة الاستقطاب في الولايات المتحدة والعالم، فعلى الرغم من أنه يتمتع بتاريخ طويل في دعم إسرائيل، إلا أنه كان أيضًا منتقدًا صريحًا لحكومة رئيس الوزراء نتنياهو، واصفًا إياها بأنها الأكثر تطرفًا في تاريخ إسرائيل.

وبمرور الوقت، تتزايد تحفظات حكومة الولايات المتحدة بشأن الغزو البري الإسرائيلي على غزة، حيث بدا أن القادة الإسرائيليين كانوا يفتقرون إلى تصور حول نهاية واضحة للصراع وفترة ما بعد الغزو.

ولفت التقرير، إلى أن الولايات المتحدة نصحت إسرائيل بوقف الغزو البري، مؤكدة على الحاجة إلى بدء المفاوضات بشأن الرهائن، وتوصيل المساعدات الإنسانية، والتخطيط الأفضل للحرب، وحماية القوات الأمريكية في المنطقة.

علاوة على ذلك، أدركت الولايات المتحدة أن الدعم الدبلوماسي لإسرائيل أصبح يمثل تحديًا متزايدًا، مع تزايد المعارضة في العالم العربي ومن مختلف البلدان في جميع أنحاء العالم.

وفي هذا الوضع المعقد والمتطور، يواصل الرئيس بايدن السير بحذر، ساعيا لتحقيق التوازن بين الدعم لإسرائيل والدعوات لضبط النفس والاعتبارات الإنسانية، مع استمرار الجهود الدبلوماسية في محاولة لمعالجة الأزمة في غزة وتعزيز التوصل إلى حل سلمي للحرب الإسرائيلية.

المصدر: صحيفة نيويورك تايمز

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com