جنود إسرائيليون في غزة
جنود إسرائيليون في غزةأ ف ب

جنرال سابق: من الصعب على إسرائيل تدمير قوة حماس العسكرية

ألمح جنرال إسرائيلي متقاعد إلى أن الأداء الذي أظهره الجيش بشأن معالجة أنفاق حماس في غزة حتى الآن "ينذر بأنه من الصعب تدمير القوة العسكرية للحركة"، وقال إن إسرائيل لا تمتلك تصورًا عن اليوم التالي للحرب في غزة.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها صحيفة "معاريف" العبرية عن غادي شامني (لواء من قوات الاحتياط) الذي أطلق تحذيرًا عقب رصده لسير العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في القطاع.

وشغل شامني عددًا من المواقع القيادية منها قائد فرقة غزة (2003)، ليصبح بعدها قائدًا للواء العمليات في هيئة الأركان العامة (2004)، قبل أن يتولى مهام قائد المنطقة المركزية في الجيش الإسرائيلي (2007)، وأخيرًا عمل ملحقًا عسكريًّا للجيش في السفارة الإسرائيلية في واشنطن (2009-2012). 

وفي حديث نقلته "معاريف"، صباح الأحد، ذكر شامني أنه "إذا ركَّز الجيش الإسرائيلي على معالجة ما هو موجود فوق الأرض فحسب، فإنه لن ينجح في تشويش قدرات حماس العسكرية" وأعرب عن اعتقاده بأن "إسرائيل لا تمتلك رؤية واضحة بشأن اليوم الذي سيعقب تلك الحرب".

أخبار ذات صلة
محلل عسكري لـ"إرم نيوز": وصول الجيش الإسرائيلي لبلدية غزة "خطير"

ولفت إلى أن الجيش الإسرائيلي "ما زال في مدينة غزة (شمال القطاع)، ويجري الحديث عن مدينة تكتظ بالبنايات متعددة الطوابق وفي غاية الازدحام، هناك الكثير من المهمات أمام الجيش في تلك المدينة (لم تُنفذ) وفي النهاية نحن في قتال شرس"، على حد قوله. 

وأضاف أن الحرب "ستستمر شهورًا لو أراد الجيش تحقيق الأهداف التي حددها حقًّا".

وتابع أنه لا يشك في أن اليوم الذي سيعقب الحرب ينبغي أن يتضمن سيطرة إسرائيلية جيدة على قطاع غزة بأسره، وقال: "هذا يعني أننا سنتموضع في محور فيلادلفيا (محور صلاح الدين بين غزة ومصر) لنوقف كل عمليات تدفق السلاح والمخربين إلى غزة"، على حد تعبيره.  

كما أشار إلى أن السلطة الفلسطينية بوضعها الراهن "تعد إشكالية بلا أدنى شك"، مضيفًا: "داخل الجيش هناك 30% يؤيدون حركة فتح". (في إشارة إلى مؤيدي عودة السلطة الفلسطينية إلى غزة ضمن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية). 

وذهب إلى أن إعادة إعمار قطاع غزة سوف تستغرق الكثير من الوقت، لافتًا إلى أن "من غير الممكن البدء في الإعمار قبل تنفيذ كل الشروط، وربما تستغرق معيشة الغزيين في الخيام عامين إلى ثلاثة".  

وفيما يتعلق بالجبهة الشمالية، قال شامني: "نحن بصدد السقوط في الفخ ذاته الذي سقطنا فيه في الجنوب". 

وذهب إلى أن الأمين العام لميليشيا حزب الله، حسن نصر الله "يعتزم تغيير الواقع في شمال إسرائيل ويشن حرب استنزاف ستستمر من وجهة نظري حتى بعد نهاية الحرب على قطاع غزة". 

ولفت إلى أن سكان شمال إسرائيل لن يتمكنوا من العودة إلى الديار دون حرب على ميليشيا حزب الله.  

المصدر: صحيفة "معاريف" العبرية

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com