نجلاء المنقوش
نجلاء المنقوشأرشيفية

6 أشهر على غياب المنقوش.. كيف تُدار وزارة الخارجية الليبية؟

مضى ما يقارب 6 أشهر على تنحية وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية نجلاء المنقوش من منصبها، دون أن يتم ملء الفراغ الحاصل في الشق الدبلوماسي، ما أثار تساؤلات حول الطريقة التي تدار بها هذه الحقيبة السيادية طيلة هذه الفترة.

واستقرّت حكومة عبدالحميد الدبيبة في طرابلس على قرار ترك حقيبة الخارجية "دون رأس"، منذ عزل ممثلتها السابقة نجلاء المنقوش من منصبها في شهر آب/أغسطس الماضي، على خلفية لقاء جمعها بوزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين في إيطاليا، الأمر الذي أحدث احتجاجات واسعة لم تهدأ إلا بتنحيتها.

وبسبب وجود حكومتين في ليبيا، الأولى في العاصمة طرابلس، تم تكليف المكلف بتسيير أعمال وزارة الخارجية والتعاون الدولي، الطاهر الباعور حاليا بتمثيل بلاده خلال المحافل الدولية واللقاءات الخارجية.

أخبار ذات صلة
النائب العام الليبي يشكل لجنة للتحقيق حول لقاء المنقوش مع كوهين

لكن الحكومة المستقرة في بنغازي بشرق ليبيا، أيضا يتولى فيها قيادة وزارة الخارجية والتعاون الدولي المفوض عبدالهادي الحويج، الذي يقود هذه الحقيبة بعد استقالة الوزير السابق حافظ قدور العام الماضي، كما أن عيسى عبدالمجيد منصور عين مؤخرا وزيرا مفوضا بالشؤون الأفريقية في الحكومة المكلفة من مجلس النواب.

ويؤكد مراقبون تأثير تلك الحالة على معالجة عدة ملفات خارجية، خصوصا مع الجانب الأوروبي الذي يتشبث بمقاربة تخدم مصالحها للحد من قوارب المهاجرين غير النظاميين، إلى جانب عراقيل التدخلات الأجنبية.

ونوّه آخرون إلى النجاحات المحققة ما قبل "ثورة 2011" حين تقدمت روما باعتذار رسمي عن مرحلة الاستعمار الإيطالي، كُلّلت بمنح تعويضات وقبلها في 2003 إنهاء أزمة حادثة إسقاط الطائرة الأمريكية فوق بلدة "لوكربي" الاسكتلندية بالاتفاق على منح تعويضات لضحايا هذا الحادث، مقابل رفع حالة الحصار المفروضة على ليبيا آنذاك قبل سنوات.

دعم أمريكي

ويرى الباحث السياسي فرج فركاش، أن "المنقوش تركت فراغا ملحوظا في وزارة الخارجية منذ غيابها عن واجهة وزارة الخارجية، ومع عدم صدور أي قرار واضح بإقالتها حتى الآن"، موضحًا أن الجميع كان ينتظر عودتها ربما بدعم أمريكي بعد هدوء العاصفة، الذي أحدثها لقاؤها الذي سمي بـ"العابر" مع إيلي كوهين.

أخبار ذات صلة
من هي الوزيرة الليبية المقالة نجلاء المنقوش؟

وأشار فركاش في تصريح لـ"إرم نيوز" إلى أنه "لغاية الآن لم يتم رؤية أي نتائج معلنة للتحقيق الإداري الذي أعلن عنه الدبيبة في واقعة اللقاء الذي حاول تبرئة نفسه منه، ولا عن تحقيق النائب العام".

ورجح فركاش أن "اللقاء" ربما كان بطلب وتنسيق أمريكي وقد كان يميل إلى لقاء كسر الجليد أكثر منه محاولة للتطبيع، ويميل إلى الرواية التي تقول إن الموضوع كان يتعلق بعودة اليهود المهجرين أو الذين هاجروا طوعا من ليبيا ومحاولة استرداد بعض حقوقهم وممتلكاتهم أو الحصول على تعويضات والتي بدأها النظام السابق بشروط معلنة.

لازالت المنقوش وزيرة الخارجية ما لم يُعلن عن إقالتها بشكل رسمي، وربما لازالت تمارس أعمالها من خلف الستار.
فرج فركاش

ونوه فركاش إلى أنه رغم تكليف الطاهر الباعور كوزير مكلف بالخارجية، إلا أن المنقوش لازالت وزيرة الخارجية ما لم يُعلن عن إقالتها بشكل رسمي، وربما لازالت تمارس أعمالها من خلف الستار كما نشرت الصحف اليونانية في تواصلها الأخير مع وزير الخارجية اليوناني.

في حين يرى السياسي الليبي والمرشح الرئاسي السابق سليمان البيوضي، أن المعضلة ليست في بقاء المنقوش من عدمه؛ لأن تأثيرها محدود في كل الأحوال، وقد فشلت في إدارة السياسة الخارجية للبلاد حتى قبل فرارها.

وأشار في تصريح لـ"إرم نيوز" إلى أن المعضلة مرتبطة بصدقية الدبيبة، نفسه ومشروعيته المحلية في ظل تنامي المعارضة الداخلية، والبحث الدولي والإقليمي عن الحفاظ على المصالح مع مكونات الدولة لا الأشخاص.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com