بسبب ”إسرائيل“.. سقطة مهنية تجعل من قناة الجزيرة سخرية للمغرّدين العرب

بسبب ”إسرائيل“.. سقطة مهنية تجعل من قناة الجزيرة سخرية للمغرّدين العرب

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

واجهت قناة الجزيرة القطرية، اليوم الأحد، انتقادات لاذعة وسخرية كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، بعد أن بثت تقريراً عن الدعاية الإسرائيلية، اتهمت فيه دولاً عربية ومسؤولين بالمساعدة في تحقيق هدف الكيان الصهيوني بالترويج لنفسه بين العرب، متناسيةً أنها أول وسيلة إعلام عربية يظهر عبرها المسؤولون الإسرائيليون.

وكان برنامج ”ميدان“ الذي تبثه القناة المثيرة للجدل، قد بث تقريرًا عن الأساليب التي يتبعها الكيان المحتل للترويج لنفسه في العالم العربي كدولة موجودة على أرض الواقع، مستفيداً من مواقع التواصل الاجتماعي التي تجمع ملايين العرب، دون أن يشير التقرير إلى دور وسائل إعلام عربية، وفي مقدمتها قناة ”الجزيرة“ في إظهار المسؤولين الإسرائيليين على أنهم ممثلون لدولة وليس لكيان محتل.

وركز تقرير القناة على الدور الذي يلعبه أفيخاي أدرعي، وهو المسؤول في جيش الاحتلال الإسرائيلي عن الترويج للدعاية السياسية لدولته بين العرب، وهو من أوائل الإسرائيليين الذين ظهروا عبر قناة ”الجزيرة“ القطرية وعُرفوا في العالم العربي من خلالها.

وقُوبل تقرير القناة بانتقادات لاذعة وسخرية كبيرة من قبل الكثير من المدوّنين العرب، الذين نبَّهوا القناة ومعدي التقرير للزلة الإعلامية التي سقطوا فيها، من خلال تناولهم لموضوع الترويج الإعلامي لإسرائيل، والذي بدأته القناة القطرية منذ انطلاقتها في منتصف التسعينيات.

وكتب مغرّد عربي تحت اسم ”شادي أبو كشك“ معلقاً على تقرير الجزيرة:“هذا التقرير من الجزيرة إن دلَّ على شيء فهو يدل على إفلاسها إعلاميًا، فالجزيرة هي أول من استضاف متحدثين من الكيان الصهيوني“.

وأضاف المغرد ذاته في تدوينة أخرى في السياق ذاته:“الجزيرة هي من استضافت شيمون بيريس (رئيس وزراء إسرائيلي أسبق، ولاحقًا أصبح رئيسًا لإسرائيل) في مكاتبها في الدوحة“.

وأوضح المغرد تركي العييد غاضباً من القناة: ”عندما يجدون منبرًا كقناتكم لتمرير كذبهم ما الحل في رأيكم؟، مشاهدتي لها (الجزيرة) خلال السنوات الماضية تكفيني لمعرفة مدى سفالتها، لكن المشكلة فيمن خُدع بها -وما زال- رغم تعريتها“.

واختار آخرون نشر صور لشاشة القناة خلال فترات ماضية، تُظهر استضافتها لمسؤولين إسرائيليين بينهم ”أفيخاي أدرعي“ ذاته، إضافة لمسؤولين مدنيين وضباط شرطة وعسكريين إسرائيليين.

ولم تحذف القناة التقرير حتى ساعة إعداد هذا الخبر، كما تجنَّبت الردَّ على الانتقادات التي واجهها تقريرها التلفزيوني، الذي عنونته بـ :“كيف يمرر الاحتلال دعايته للعرب عبر مواقع التواصل؟ وهل نجح في اختراقنا؟“ قبل أن تتلقَّى الكثير من الإجابات، التي يرى أصحابها أن قناة ”الجزيرة“ هي من ساهم بذلك الترويج.

وتعدُّ قناة ”الجزيرة“ القطرية بالفعل، أول قناة تبث من داخل الدول العربية وتستضيف المسؤولين الإسرائيليين عبر شاشتها، بعد أن ظلوا محرومين من ذلك في جميع وسائل الإعلام العربية منذ احتلال فلسطين العام 1948.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة