كيف رد الإماراتيون على قناة الجزيرة؟

كيف رد الإماراتيون على قناة الجزيرة؟

المصدر: عبدالرحمن المقري- إرم نيوز

شددت أذرع الإعلام التابعة لجماعة الإخوان والممولة من قطر هجومها على الإمارات في اليومين الماضيين، في موجة جديدة تقودها قناة الجزيرة ويغذيها كتاب التنظيم.

ورغم أن قناة الجزيرة القطرية تخصص تقارير يومية للنيل من الإمارات، والتشكيك بجهودها في اليمن، وتكيل الاتهامات لسياستها الخارجية، إلا أن القناة منذ يومين كثفت هجومها وادعاءاتها، مدعومة بتحريض من أجنحة إخوانية في قطر وخارجها.

وشارك في الهجوم الكاتب الكويتي عبدالله النفيسي، الذي وجه سهامه إلى الإمارات، في خروج جديد من جماعة الإخوان بالكويت عن صمتها، بعد مقال الكاتب السعودي عبدالرحمن الراشد، كما أشار الفريق أول ضاحي خلفان.

وهذا ما أكد عليه المدون السعودي منذر آل الشيخ مبارك بقوله ”يظهر أن التنظيم الدولي أوعز هذه الأيام لجماعة الإخوان في الكويت،لأننا نرى تحركات وهجومًا شرسًا غير مبرر على رموز السعودية والإمارات“.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي انقلب الهجوم إلى دفاع عن الإمارات وعن ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، وسخرت أقلام إماراتية ومن دول عربية تدويناتها للذود عن الإمارات، وتفنيد الاتهامات الإخوانية الموجهة للبلد.

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش وضع الهجوم في إطار تسخير حزبي إخواني، حيث كتب ”أهم جوانب المواجهة الحالية تعريّة الاستخدام الحزبي للدين في رسم المستقبل، فالدول المتصدية للإرهاب ليست بحاجة إلى مثل هذه الرؤية الحزبية“.

واعتبر في تغريدة أخرى بحسابه على موقع ”تويتر“ ”الهجوم الخسيس على الإمارات والشيخ محمد بن زايد يعقد من تأزم الوضع ولا يحلّه، تناول وضيع ينال من مصالحه الوطنية الحقيقية لصالح دوره الوظيفي“.

وقال قرقاش ”اتفقت أم لم تتفق الإمارات ومحمد بن زايد يمثلان توجهًا في المنطقة يدعوان إلى الاستقرار والتنمية، والسقوط المريع في التناول الإعلامي دليل ذلك“.

وختم بالقول ”تبقى الإمارات شامخة يعرف قدرها الصديق والشريك ولن تنالها إمارة أو قناة أو حزب، ويبقى محمد بن زايد أحد رموز تمكين العرب لاستقرارهم ومستقبلهم“.

وتعليقًا على آخر تقارير القناة القطرية عن الإمارات، قالت الكاتبة والإعلامية الإماراتية مريم الكعبي ”تبقى الحقيقة التي أعلنتها الجزيرة من خلال عرضها برنامجًا عن الإمارات بأن قطر انتحرت سياسياً وأفلست إعلامياً واغتالت نفسها داخليا“.

وعقبت في تغريدة أخرى بحسابها على موقع ”تويتر“ قائلة ”منذ بداية أزمتها وقطر تحكي كل يوم قصة قبل النوم لإلهاء شعبها بدأتها بقصة انتهاك الأيفون لموقعها الإخباري الرسمي وانتهت بحكاية إمارات الخوف“.

وأضافت ”أن تُلهي قطر شعبها عن حقيقة المقاطعة بفبركة موضوع كل يوم عن الإمارات غير مجدٍ لها، هي ليست لعبة فوضى أجادتها ضد دول هي اليوم تواجه حرائقها“.

وكتب الداعية محمد بن غيث ”أوجعتهم الإمارات بمواقفها الصلبة في وجه الخوارج والفتن، ومحاربتها للإرهاب وأهله، وعلو مكانتها، فانفجر الحقد، وبانت قرون الكذب“.

وقال المدون ماجد الرئيسي إن ”التاريخ يدوّن المواقف وسيُذكر كيف تكالب الإخوان والراعي القطري على الشيخ #محمد_بن_زايد ، وأما الأخير فهو ثابت هز دويلتهم بصمته فكيف إن تحدث؟“.

ودخل الإعلامي الموريتاني المقيم بأبوظبي الشيخ ولد السالك على خط الدفاع عن الإمارات بالقول ”لست إماراتيًا لكنها والله ليست إمارات الخوف إنها بلد السعادة والتسامح يا حاقدين،  ستظل الإمارات شوكة في حلوقكم يا إخوان الحقد“.

وقال معلق آخر ”تبقى الإمارات شامخة بشموخ حكامها وشعبها شامخة بعدلها ووسطيتها شامخة بعدلها وإنسانيتها شامخة بعروبتها وغيرتها على الإسلام والعروبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com